إيران تؤكّد تقدمها في التكنولوجيا النووية

صالحي: قادرون على صنع المزيد من أجهزة الطرد. أ.ف.ب

قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي أمس، إن إيران من بين أكبر الدول في ما يتعلق بالتكنولوجيا النووية.

ونقلت وكالة «أنباء فارس» الايرانية عن صالحي قوله «من بين الدول الاعضاء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية البالغ عددها 150 دولة، نعد نحن من بين الدول الـ 15 المتقدمة في هذا المجال».

وأضاف صالحي «لسنا طبعاً على المستوى نفسه مع اليابان، ولكننا الدولة الاولى في العالم الاسلامي». وأكد أنه «إذا كانت باكستان تملك القنبلة الذرية فإن هذا لا يعني أنها تملك كل التقنيات النووية».

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قال أول من أمس، إن ايران نجحت في انتاج الدفعة الاولى من اليورانيوم المخصب بنسبة 20٪، مضيفاً أن الفنيين النوويين الايرانيين لديهم القدرة على تخصيب اليورانيوم الى مستوى 80٪ الذي يعد ضرورياً للمادة التي تدخل في صنع الاسلحة ومن ثم اعتبارها من بين القوى النووية. ولم يتمكن مراقبو الوكالة الدولية للطاقة الذرية من التحقق من المزاعم الخاصة بالقدرة على التخصيب بنسبة 20٪.

واعربت الولايات المتحدة عن شكوكها في مزاعم نجاد، ورفضتها بوصفها «سياسية وليست علمية».

ورد صالحي بقوله «إذا كانت ايران ليس لديها هذه التكنولوجيا، عندئذ فما السبب وراء خوفكم من مشروعاتنا النووية».

وأضاف أن إيران ستكون قادرة في غضون شهور قليلة على تحويل اليورانيوم المخصب بنسبة 20٪ الذي لديها الى قضبان الوقود المطلوبة لتوليد الكهرباء باستخدام الطاقة النووية. وقال إن بلاده انتجت بنجاح أول دفعة من اليورانيوم المخصب بنسبة 20٪ في غضون 48 ساعة فقط منذ بدء المشروع، وإن هذه العملية تسير بسلاسة. وأكد ان لدى ايران منشآتها الخاصة بالتخصيب، ولديها القدرة على تصنيع المزيد من أجهزة الطرد المركزي التي ربما تحتاج إليها في المستقبل.

طباعة