"‬القاعدة‮" ‬يتبنى تفجيرات الفنادق في‮ ‬بغداد

  أعلن تنظيم القاعدة في العراق، أمس، مسؤوليته عن الاعتداءات الثلاثة التي استهدفت أخيراً فنادق في بغداد. وانسحبت القوات الإيرانية بشكل كامل من حقل الفكة النفطي الحدودي مع العراق، وعادت إلى مواقعها على الحدود.

وتفصيلاً، نقل مركز »سايت« الأميركي لرصد المواقع الإسلامية على الإنترنت، عن ما يسمى »دولة العراق الإسلامية« التابعة لتنظيم القاعدة، بناء على بيان نشر على منتديات إسلامية متشددة أمس، »أعلنت دولة العراق الإسلامية مسؤوليتها عن سلسلة العمليات الانتحارية المنسقة التي ضربت ثلاثة فنادق في بغداد«.

وقال »سايت« إن مجموعة متطرفة أكدت أنها »الموجة الرابعة في حملتها« من العنف الذي ضرب بغداد منذ أغسطس 2009، مشيرة إلى سلسلة هجمات ضد رموز الدولة العراقية في أغسطس وأكتوبر وديسمبر.

وكان انتحاريون فجروا الإثنين الماضي سياراتهم قرب فنادق فلسطين في حي أبونواس  وبابل في الكرادة والحمرا في الجدرية جنوب بغداد،  وأسفرت الهجمات عن مقتل 63 شخصاً وجرح أكثر من 70 آخرين.

على صعيد آخر، انسحبت القوات الإيرانية بشكل كامل، أمس، من حقل الفكة النفطي الحدودي مع العراق.

وأعلن محافظ محافظة ميسان العراقية، محمد شياع السوداني، إن القوات الإيرانية انسحبت في الساعات الأولى من صباح أمس، من موقعها قرب البئر رقم أربعة في حقل الفكة، إلى أماكنها السابقة على الحدود التي تبعد مسافة 100 متر عن البئر. وأفاد بأن القوات الإيرانية ردمت الملاجئ والمواقع التي أقامتها قرب البئر قبل انسحابها. وأكد السوداني أن »القوات العراقية توجد الآن على مسافة 300 متر من البئر، أي في مواقعها السابقة قبل الأزمة«. واعتبر »عملية الانسحاب رغبة أكيدة من كل الأطراف في حل الأزمة، وتبقى الحلول بيد اللجان الفنية«.

وكان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أعلن في السابع من الشهر الجاري الاتفاق مع إيران على تطبيع الأوضاع الحدودية وعقد اجتماعات بين لجان فنية مشتركة في الأسابيع المقبلة، لحل مشكلات الحدود البرية والمائية بينهما.

يذكر أن مسؤولاً في شركة نفط الجنوب يعمل في العمارة (جنوب بغداد) أكد وصول قوة إيرانيـة في 18 ديسمبر الماضي إلى الحقل النفطي الواقع ضمن محافظة ميسان. وأعلن المسؤول آنذاك أن القوات الإيرانية رفعت العلم الإيراني في الموقع.

إلى ذلك، قالت القيادة الأمنية لبغداد إن مسلحين في سيارة مسرعة فتحوا النار، أمس، على حافلتين تقلان زواراً من إيران في العاصمة العراقية، فقتلوا إيرانية وسائقاً عراقياً. ووقع الهجوم، حسب بيان تلته القيادة على »رويترز« بالهاتف، في طريق رئيس بشمال غرب بغداد، وأسفر أيضاً عن إصابة خمسة من الزوار الإيرانيين. وعلى الفور، طوقت قوات الأمن المنطقة بعد الهجوم، بينما تلاحق قوات الشرطة والجيش الجناة. 

طباعة