تسيبي ليفني: من حق إسرائيل مهاجمة الأنفاق التي تصل غزة بمصر

مظاهرات منددة لزيارة ليفني لبروكسل-أ.ف.ب

حذرت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني اليوم من أن إسرائيل تحتفظ لنفسها بحق مهاجمة أنفاق جديدة تصل قطاع غزة بمصر وتستخدم لتهريب الاسلحة.

وصرحت الوزيرة للإذاعة الإسرائيلية العامة "فيما يخص الأنفاق، فلنكن واضحين لن تبقى الامور على ما كانت عليه سابقاً: إن إسرائيل تحتفظ لنفسها بحق التحرك عسكرياً ضد الأنفاق".

وأضافت "إذا إقتضى الأمر أن نتحرك فإننا سنفعل ونمارس حقنا المشروع في الدفاع عن أنفسنا ولن نضع مصيرناً بين أيدي المصريين ولا الأوروبيين ولا الأميركيين".

مشيرتاً بذلك إلى الاتفاقات المبرمة أو التي يجري التفاوض حولها مع مصر وعدد من الدول الأوروبية والولايات المتحدة حول وسائل منع تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس منذ يونيو 2007.

وقد حذر وزير الدفاع إيهود باراك أمس أيضاً من أن الجيش قد يشن هجمات أخرى على الأنفاق.

وقال بعد أنتهاء إنسحاب الجيش من القطاع الذي شن في عمليات عنيفة أستمرت 22 يوماً وأسفرت عن مقتل أكثر من 1330 فلسطينياً "خلال العملية على غزة دمرنا 150نفقاً. إذا اضطررنا لذلك سنقوم بهجمات أخرى".

وعند الحدود مع مصر عاد مئات المهربين الفلسطينيين إلى العمل في الأنفاق التي يرون فيها وسيلة للإلتفاف على الحصار التي تفرضه إسرائيل منذ يونيو 2007، لتمرير المواد الآولية خصوصاً.

طباعة