الصين تشيد بالزعيم السابق جيانغ زيمين خلال مراسم تأبينه

دوّت صفّارات الإنذار في سائر أنحاء الصين صباح الثلاثاء إيذاناً ببدء ثلاث دقائق صمت حداداً على الرئيس السابق جيانغ زيمين الذي توفّي الأسبوع الماضي عن 96 عامًا وأشاد به الحزب الشيوعي باعتباره وطنيًا "كرّس حياته" لخدمة بلاده.

أعلنت الصين يوم حداد في جميع أنحاء البلاد، في حين حرصت الأجهزة الأمنية على عدم تشكّل تجمّعات كبيرة في الشوارع بعد احتجاجات الأسابيع الأخيرة على القيود المتصلة بمكافحة كوفيد.

في 30 نوفمبر في شنغهاي، توفي جيانغ الذي قاد بلاده في مرحلة من التغييرات العميقة من 1989 وحتى بداية الألفية الثالثة، بسبب سرطان في الدم، بحسب الإعلام الرسمي.

تولّى جيانغ زيمين السلطة بعد قمع احتجاجات ساحة تيان أنمين في 1989 وقاد بلاده لتصبح قوة عظمى.

عند العاشرة من صباح الثلاثاء، انطلقت مراسم التأبين بحضور كبار السياسيين الصينيين، في قاعة الشعب الكبرى في بكين حيث عُرضت صورة عملاقة للزعيم الراحل بالإضافة إلى شعارات تشيد به وباقات ضخمة من الأزهار.

وقال الرئيس شي جينبينغ متوجهًا لأعضاء الحزب الشيوعي في القاعة "كرّس (جيانغ زيمين) كلّ حياته وجهده للشعب الصيني، كرّس حياته للنضال من أجل الاستقلال الوطني وتحرير الشعب والازدهار الوطني وسعادة الشعب".

وأضاف شي "تدعو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني الحزب بأسره والجيش والشعب من جميع المجموعات العرقية في الصين إلى تحويل الحزن إلى قوة".

وكانت زوجة الراحل وانغ ييبينغ جالسة في كرسي متحرك في الصف الأمامي، وعلى وجهها علامات حزن.

ووقفت الصين ثلاث دقائق صمت فيما دوّت صفّارات الإنذار.

في يانغتشو، مسقط رأس جيانغ، تجمع نحو مئة شخص أمام مقر إقامته السابق لالتزام الصمت. وفرّقتهم الشرطة في ما بعد.

ونكّست الأعلام في جميع أنحاء الصين وفي المباني الحكومية الصينية في الخارج.

علّقت أسواق الأسهم في شنغهاي وشنجن التداول ثلاث دقائق، مثلما فعلت أيضًا بورصة الذهب والفضة الصينية في هونغ كونغ.

وعلّقت بورصة هونغ كونغ عرض البيانات على الشاشات الخارجية في مقرّاتها فيما لزم كبار المسؤولين الصمت.

وفي ميناء المدينة، أطلقت مئات السفن صفاراتها لثلاث دقائق.

وعُلّقت أيضًا أنشطة الترفيه العام في البر الرئيسي للصين الثلاثاء، فيما أعلنت بعض الألعاب عبر الانترنت مثل لعبة "ليغ أوف ليجندز" League of Legends التوقف ليوم واحد.

غير أن جيانغ يترك خلفه إرثًا مثيرًا للجدل.

فيما الإعلام الرسمي أشاد به باعتباره ثوريًا شيوعيًا عظيمًا وسلّط الضوء على دوره في إخماد "اضطرابات سياسية خطيرة"، اتّسم حكمه بقمع معارضين سياسيين وأقليات دينية، إلى جانب التسامح مع الفساد المستشري بالتزامن مع نهضة الصين الاقتصادية.

وأُحرق جثمانه الإثنين في بكين في مراسم حضرها الرئيس وعدد من كبار مسؤولي الدولة، بحسب وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا".

ويُقال إن الرئيس السابق هو جينتاو، الذي كان قد أُخرج من اجتماع لكبار المسؤولين في الحزب الشيوعي الصيني في أكتوبر في مشهد استحوذ على اهتمام عالمي، حضر أيضًا مراسم التأبين في أول ظهور علني له مذاك الحين.

 

طباعة