الأمين العام لمجلس التعاون يعرب عن التضامن الكامل مع السعودية ويرفض التصريحات الصادرة بحقها

رحب الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، بالبيان الصادر عن وزارة الخارجية السعودية، والمتضمن الرفض التام للتصريحات الصادرة بحق المملكة عقب صدور قرار أوبك بلس.

وأعرب الأمين العام عن التضامن الكامل مع المملكة العربية السعودية، ورفضه التام للتصريحات الصادرة بحق المملكة، والتي تفتقر إلى الحقائق، مشيداً "بالدور الهام والمحوري الذي تضطلع به السعودية علي الصعيدين الإقليمي والدولي في مجال الاحترام المتبادل بين الدول، والالتزام بميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي، وعدم المساس بسيادة الدول، وحماية الاقتصاد العالمي من تقلبات اسعار الطاقة وضمان امداداتها وفق سياسة متوازنة تأخذ بالحسبان مصالح الدول المنتجة و المستهلكة".

واستذكر الحجرف الدور التاريخي للمملكة في المساهمة بمعالجة التحديات الاقتصادية التي تواجه العالم وفق مبدأ الاحترام المتبادل بين الدول وتعزيز المصالح المشتركة، والحفاظ على الأمن والسلم الإقليمي والدولي، والجهود الكبيرة في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف وتحقيق الازدهار والرخاء والتنمية في المنطقة والعالم اجمع.

وأكد الأمين العام على إيمانه الكامل بأن "مثل هذه التصريحات لن تتمكن من حجب الحقائق وكذلك لن تثني المملكة العربية السعودية عن الاستمرار بنهجها المتوازن والنهوض بواجباتها وإلتزاماتها كركيزة اساسية للأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، ودورها السياسي والاقتصادي الكبير، ومكانتها الرائدة عربياً واسلامياً وعالمياً".

طباعة