رئيس قرغيزستان يحث على الهدوء بعد اشتباكات دامية مع طاجيكستان

دعا رئيس قرغيزستان صادر جباروف، بلاده، اليوم الاثنين، إلى الثقة في جيشها وشركائها الاستراتيجيين، وقال إنه ليست هناك حاجة لقوات من المتطوعين على الحدود مع طاجيكستان بعد اشتباكات دامية هناك الأسبوع الماضي.

ولقى ما لا يقل عن 100 شخص حتفهم بين 14 و 16 سبتمبر في قتال استُخدمت فيه الدبابات والطيران والمدفعية الصاروخية على جزء متنازع عليه من الحدود في مقاطعة باتكين بقرغيزستان.

وقال جباروف في خطاب بثه التلفزيون في يوم للحداد الوطني "نواصل جهودنا لحل القضايا الحدودية بين قرغيزستان وطاجيكستان بطريقة سلمية بحتة".

وأضاف "أود أن أشير إلى نقطة أخرى: أحث على الهدوء بين الرجال والشباب المستعدين للذهاب إلى باتكين . لدينا محاربون شجعان وقوات كافية لصد من ينتهكون حدودنا".

من جهة أخرى، قالت السلطات في قرغيزستان إنها تفاوضت اليوم الاثنين من أجل إطلاق سراح أربعة من حرس الحدود أسرتهم القوات الطاجيكية خلال الصراع.

وقالت وزارة الخارجية الطاجيكية اليوم إن مفتاح حل النزاع يكمن في المفاوضات، وكررت التأكيد على أن قرغيزستان هي من حرضت على القتال.

وتعود قضايا الحدود في آسيا الوسطى بدرجة كبيرة إلى العصر السوفيتي عندما حاولت موسكو تقسيم المنطقة بين جماعات عرقية تقع المناطق السكنية التابعة لها وسط مناطق عرقيات أخرى في الغالب.

ويستضيف البلدان قواعد عسكرية روسية وهما عضوان في العديد من التكتلات العسكرية والاقتصادية التي تقودها روسيا. وأحجمت روسيا عن الانحياز إلى أي جانب في الصراع وحثت الجانبين على حله سلمياً.

 

 

طباعة