ارتفاع الوفيات جراء فيضانات ولاية كنتاكي إلى 25 شخصاً

قال حاكم ولاية كنتاكي الأميركية أندي باشير إن 25 شخصاً على الأقل توفوا نتيجة الفيضانات المدمرة التي ضربت الولاية.

وغرد باشير قائلاً: "تلقينا أنباء صادمة حول شرقي كنتاكي اليوم، إننا لا نزال في مرحلة البحث والإنقاذ. ارتفعت حصيلة الوفيات لدينا إلى 25 شخصاً، وهذا الرقم مرشح للزيادة".

ووفقا للمعلومات المتوفرة حاليا، فإن هناك 4 أطفال من بين الضحايا.

وقالت السلطات إن الأمر يمكن أن يستغرق أسابيع قبل العثور على جميع الضحايا وأنه من غير الواضح عدد الأشخاص المفقودين لأنه لا يوجد استقبال للهواتف النقالة في أجزاء كبيرة من منطقة الكارثة.

وحدثت فيضانات مفاجئة وانهيارات أرضية في أعقاب الأمطار الغزيرة التي هطلت على ولاية كنتاكي وولايتي فيرجينيا وويست فرجينيا المجاورتين لها.

وفوجئ الكثير من الناس بالفيضانات ليل الخميس. وتم إنقاذ مئات الأشخاص بالفعل باستخدام الزوارق والمروحيات.

ووافق الرئيس الأميركي جو بايدن على طلب إعلان كنتاكي منطقة كوارث كبرى، بما يتيح تقديم تمويل اتحادي للمساعدة في جهود التعافي.
يشار إلى أنه في ديسمبر الماضي، توفي أكثر من 70 شخصا وسط  الأعاصير المدمرة التي ضربت الولاية.

طباعة