شاهد البرنامج اليومي لـ"بوتين": الرئيس العازب يأكل تحت حراسة (المختبر) ويسبح برفقة حاشية تنتظره ومكتبه بلا كمبيوتر ! .. فيديو

ربما كان من العادات الغريبة في الروتين اليومي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أنه لا يستيقظ من نومه قبل الساعة 12 ظهرا، إلا في ما ندر، وأثناءها يضطر أفراد حاشيته للانتظار حتى يتناول وجبة إفطار وينتهي من السباحة، وبعدها يبدأ عمله، وفقا لصحيفة Daily Star البريطانية، نقلا عما حصل عليه بعد جهد وتنقيب كبير، صحافي بريطاني هو بن جودة المولود في لندن قبل 34 سنة.

وأهم ما يجب أن تحتويه عليه وجبة إفطار "بوتين" ظهر كل يوم، هي قطع من "جبنة القريش" المعروفة باسم Cottage cheese إنجليزيا، مع طبق من العجة أو عصيدة الأرياف، وأيضا بيض السمان الذي ينقعه بعد السلق بعصير فاكهة يختارها مختلفة في كل مرة. وكما هو الحال مع كل ما يتناوله من مأكولات، يقوم "مختبِر الطعام" أولا بفحص عيّنات منها للتأكد بأنها خالية من أي سم مدسوس.

أما مأكولات بقية اليوم، حسب تقرير نشرته "العربية.نت" فالمعلومات بشأنها أقل وضوحا من وجبة الإفطار، وليست أكيدة "لأن التناقضات تحيط بما يقال بهذا الشأن عن بوتين" لكن صحيفة "البرافدا" الشهيرة، ذكرت مرة أنه يلتزم بنظام غذائي صحي من الطماطم والخيار والخس "ومع أنه يشتهي لحم صغار الخراف أكثر من أي لحوم أخرى، إلا أن طعامه الرئيسي هو السمك". أما الحلويات على أنواعها فمطرودة منذ زمن بعيد من مائدة "أغنى رئيس في العالم" حيث يردد المتكهنون أن ثروته تبلغ 200 مليار دولار.

إلا أن الأمور تختلف عند السفر في الداخل الروسي، فيحصر بوتين طعامه على الفاكهة وشرب لبن "الكفير" المعد من حليب مخمّر اشتهر بصنعه رعاة منطقة القوقاز، وهو ما سبق لزوجته السابقة لودميلا بوتينا، أم ابنتيه، أن قالت إن وضع كوب من "الكفير" على طاولة المطبخ "هي أفضل طريقة لفتح شهيته" إشارة إلى الزوج الذي انفصل عنها في 2013 بالطلاق، ولا يزال عازبا.
وكل ما يتم تقديمه من طعام للرئيس الروسي يجب أن يكون طازجا، مصدره أراض زراعية يملكها أسقف الكنيسة الروسية الأرثوذكسية وبطريرك موسكو وعموم روسيا، كيريل الأول، أو Cyril بالروسية، وبعدها يعدون له جرعة من القهوة قبل أن يمضي للسباحة أكثر من ساعتين، وأثناءها يضطر مساعدوه للبقاء في غرف خشبية للانتظار، وقد يطول انتظارهم 4 ساعات إذا ما قام بتمارينه الرياضية بعد السباحة.

وطبقا لوسائل إعلام غربية عدة، يبدأ بوتين "المهووس بالمعلومات" عمله في الخامسة عصرا باستعراض الأخبار التلفزيونية، محلية وعالمية، ثم يعمل مع فريقه بتحضير مقتطفات موجزة في مكتبه، وهو خشبي كبير، وليس فيه أجهزة كمبيوتر من أي نوع، خوفًا من أي التسريبات الأمنية تسللا عبر الإنترنت.

أما المكالمات التلفونية، فتتم بهواتف ثابتة، منعا أيضا لاستراق السمع والبصر، تماما كما كانت الحال زمن الحقبة السوفييتية البائدة، وبعدها يعود بوتين إلى فيللا معروفة منذ الخمسينات باسمNovo-Ogaryovo حيث مقر إقامته وعمله الليلي، وفيه يقيم أيضا أفراد حرسه الشخصي وبعض مساعديه، إضافة لكلبيه: كوني وبافي.

طباعة