قراصنة يخترقون قناة روسية ويقطعون تغطيتها للحرب.. فيديو

تعرضت محطات تلفزيونية روسية لعملية قرصنة حيث قام المتسللون باستبدال التغطية الإخبارية بتغطية أخرى تعكس وجهة نظر مختلفة عن الحرب.

وقال موقع "راديو أوروبا الحرة" إن مجموعة "Anonymous" الشهيرة استبدلت التغطية الروسية الرسمية بتغطية موقعي "كارنت تايم" و "دوزد تي في" اللذين حظرتهما روسيا لأنهما لا يعرضان وجهة النظر الرسمية حول الحرب.

ومن بين الخدمات التي تأثرت خدمتا البث "وينك" وIvi، وقناة "روسيا-24" والقناة الأولى و"موسكو 24".

ونشرت مجموعة "Anonymous" مقطع فيديو يظهر ما بدا أنه مشاهد من الحرب الدائرة في أوكرانيا، قبل انقطاع البث وظهور تغطية أخرى ظهر فيها شخص وتحدث مباشرة إلى المشاهدين.

وقالت المجموعة في تغريدة إنها تقوم بـ"أكبر عملية لها على الإطلاق" وعبرت عن القلق من مطارة الحكومات لها بينما كل ما تصبو إلى هو "السلام".

وقال موقع "راديو أروبا الحرة" إن الخدمات التي تأثرت عادت للبث مرة أخرى.

وليس هذا هو أول هجوم ضد وسائل إعلام روسية بعد الحرب، ففي الأسبوع الماضي، استهدفت المجموعة ذاتها العديد من وسائل الإعلام الحكومية، ومن بينها وكالة أنباء "تاس".

وفي 26 فبراير، تم استهداف الموقع الرسمي للكرملين ومواقع حكومية ووسائل إعلام حكومية.

وكثفت السلطات الروسية ضغوطها على وسائل الإعلام، وأمرتها بنشر المعلومات من المصادر الرسمية فقط، ومنعتها من وصف أفعال روسيا بأنها غزو أو حرب.

وكشفت تقارير مؤخرا عن حملة روسية لنشر معلومات مضللة تحت دعوى "تدقيق الحقائق".

 

طباعة