ألمانيا.. اتهام رجلين بقتل وتقطيع شقيقتهما الأفغانية «بدافع الشرف»

بعد خمسة أشهر من قتل أم «34 عاما» تعول طفلين من أفغانستان في برلين «بدافع الشرف»، اتهم مكتب المدعي العام في المدينة اثنين من أشقائها بقتلها، حسبما أعلنت السلطات المحلية يوم أمس.

ويعتقد المحققون أن الرجلين قتلا المرأة «لشكوكهما ورفضهما سلوكها»، ومازالت تلك القواعد سائدة في أجزاء كثيرة من أفغانستان. ويزعم أن الأخوين أقنعا شقيقتهما بمقابلتهما بذرائع كاذبة ثم قتلاها، قبل تقطيع أوصال جثتها وأخذها إلى بافاريا في حقيبة وقاما بدفنها.

وظهرت بالفعل في وسائل الإعلام الألمانية لقطات لكاميرات المراقبة تظهر الأخوين، اللذان كانا يبلغان من العمر آنذاك 22 و25 عاما، وهما يجران حقيبة كبيرة على عجلات وسط الحشود في محطة للسكك الحديدية. والأخوان محتجزان منذ الرابع من أغسطس الماضي.

وجاءت الأسرة إلى ألمانيا من أفغانستان قبل عدة سنوات. وكان للضحية طفلان صغيران وكانت مطلقة من زوجها الأفغاني. ووفقا لتصريحات سابقة للشرطة، مارس أحد الأخوين ضغطا خاصا عليها وحاول السيطرة على حياتها في برلين، حيث كان يعيش الشقيقان أيضا.

 

طباعة