حريق في مدرسة يودي بحياة 26 طفلا.. النيجر تعلن الحداد الوطني

ودعت النيجر 26 طفلا لقوا حتفهم عندما اندلع حريق في مدرستهم في جنوب البلاد. وتتراوح أعمار الضحايا بين ثلاث وثماني سنوات. ولم تتضح بعد أسباب الحريق الذي التهم فصول المدرسة التي تبنى عادة في النيجر من الخشب والقش. وأصيب عدد كبير من الأطفال بحروق خطيرة ونقلوا إلى المستشفى.

 وصباح اليوم الثلاثاء، تجمع أولياء الأمور في حالة ذهول في المستشفى الإقليمي الرئيسي لاستلام حثث أطفالهم لدفنها. احترق بعضهم لدرجة لا يمكن التعرف عليهم بها. وشارك مسؤولون في حكومة النيجر بينهم وزراء في الجنازات.

وتعرضت الحكومة لانتقادات لعدم ضمان سلامة الأطفال في المدارس، خاصة أن النيجر شهدت اندلاع حرائق مماثلة في العديد من المدارس هذا العام مما أسفر عن مقتل عشرات الأطفال - بما في ذلك في العاصمة نيامي، أدى إلى مقتل عشرين طفلاً.

وحظر التدريس الآن في الفصول الدراسية المصنوعة من القش والخشب، لكن لم تتوفر مدارس بديلة، فالنيجر تعاني من نقص مزمن في البنية التحتية التعليمية، وتحتل الصدارة في معدلات الأمية والفقر في العالم.

طباعة