العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    هل تتذكرون الجندية حارسة الأطفال؟.. ماتت في انفجار كابول

    صورة

    حددت وزارة الدفاع الأمريكية رسمياً هويات جنودها الثلاثة عشر الذين قتلوا في التفجير بمطار كابول في أفغانستان، والذي تبناه تنظيم "داعش" الإرهابي، وكان من بين الجنود القتلى الرقيب البحري. نيكول جي، التي كانت إحدى الصور الأخيرة لها وهي تحمل طفلاً أفغانياً صغيراً، ويدها مرتدية قفازات تكتيكية وجسدها محاط بسترة واقية.

    التقطت الصورة الأخيرة للجندية الراحلة في الخطوط الأمامية للمطار، حيث كان مشاة البحرية الأمريكية يعملون بشكل محموم لرعاية عشرات الآلاف من الأشخاص الذين تم إجلاؤهم عبر بوابات الأسلاك الشائكة الفوضوية والخطيرة. وفي رسالة قصيرة نُشرت مع الصورة، قالت الرقيب قبيل مقتلها: "أحب عملي".

    وقُتل في الانفجار ما يقارب من 200 شخص، وقال غابرييل فوكو أحد أقربائها: "كانت تؤمن بما تفعله، لقد أحببت أن تكون جندية في مشاة البحرية، لم تكن تريد أن تكون في أي مكان آخر".

    ووفق تقرير لصحيفة نيويورك تايمز، فإن الرقيب الراحلة نيكول جي، 23 عاما، من روزفيل ، كاليفورنيا ، كانت واحدة من بين جنديتين لقيتا مصرعهما في الهجوم، والثانية هي الرقيب البحري. جوهاني روزاريو بيتشاردو ، 25 عامًا ، من لورانس بولاية ماساتشوستس.

    "نيكول" قال أصدقاؤها وعائلتها إنها كانت تتمتع بالحيوية والثقة والبراعة والقوة، وتفوقت في عملها وتم ترقيتها قبل أقرانها إلى رتبة رقيب قبيل وقت قصير من ذهابها إلى أفغانستان.

    طباعة