برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    المئات من قوات الأمن الأفغانية يستسلمون لـ"طالبان"

    استسلم المئات من عناصر القوات الأمنية الأفغانية الذين انسحبوا إلى مطار قندوز بعد سقوط المدينة الواقعة في شمال شرق أفغانستان في نهاية الأسبوع، لحركة "طالبان"، اليوم الأربعاء، على ما قال مسؤول محلي لوكالة فرانس برس.

    وقال عمر الدين والي عضو مجلس ولاية قندوز: "هذا الصباح استسلم مئات من الجنود والشرطيين وعناصر من قوات المقاومة كانوا متمركزين في المطار، لحركة طالبان مع كل عتادهم".

    وأفاد جندي في المكان طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس: "يستسلم غالبية الجنود الذين كانوا في المطار. لقد حاصرتنا حركة طالبان وأطلقت القذائف باتجاهنا. وما كان هناك مجال للرد".

    وأضاف: "الوحدة التي انتمي إليها والتي تضم 20 جنديا وثلاثة آليات هامفي وأربع شاحنات استسلمت للتو. ننتظر الحصول على بطاقة العفو. الطابور طويل".

    وتشن حركة "طالبان" منذ مايو الماضي هجوما واسع النطاق، مستفيدة من بدء الانسحاب النهائي للقوات الأميركية والأجنبية الذي من المقرر أن ينجز بحلول 31 أغسطس الحالي.

    وسيطرت الحركة على مناطق ريفية شاسعة من دون أن تواجه مقاومة تذكر. وتسارع تقدمها في الأيام الأخيرة مع السيطرة على عدة مدن كبيرة.

    وباتت الحركة تسيطر على تسع من عواصم الولايات الأفغانية الأربع والثلاثين التي سقطت تباعا، سبع منها في شمال البلاد الذي لطالما قاوم الحركة.

    طباعة