العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    السودان.. ضبط هواتف مع البشير ورفاقه في السجن تحوي معلومات خطيرة

    آثار العثور على هواتف فيها «معلومات خطيرة» مع الرئيس السوداني المعزول عمر البشير ورفاقه في سجن كوبر، ضجة كبيرة في السودان.

    وأعلنت اللجنة الخاصة بـ«تفكيك واجتثاث» النظام السابق، في مؤتمر صحافي، إحباط مخطط لقادة النظام السابق عبر العمل المسلح في 30 يونيو الجاري، مشيرة إلى العثور على 20 هاتفاً في سجن كوبر المركزي بالخرطوم، مع الرئيس المعزول عمر البشير وعدد من رموز نظامه، وذلك حسب «موقع سودان تريبيون».

    وقال عضو اللجنة وجدي صالح، إن الهواتف وجدت بحوزة البشير، ونائبه السابق علي عثمان محمد طه، ومساعده نافع علي نافع، وزير الدفاع السابق عبدالرحيم محمد حسين بالإضافة إلى وزير الخارجية السابق إبراهيم غندور، وعبد الباسط حمزة، وكمال عبداللطيف وعثمان محمد يوسف كبر.

    وأكد صالح أن تلك الهواتف كانت تستخدم لإجراء اتصالات داخلية وخارجية مع كوادر التنظيم التي هربت خارج البلاد بعد سقوط النظام، موضحا أن الهواتف المضبوطة «تحوي معلومات خطيرة، تتعلق بمخطط لإجهاض الثورة السودانية».

    وقال إن الأجهزة الأمنية تحصلت على معلومات مهمة من تلك الهواتف، وقد بينت أن قادة النظام داخل السجن، يتواصلون مع عدد من الكوادر السرية الهاربة، ومجموعات بالداخل، بعضهم يدعي أنه من الداعمين للسلطة الانتقالية في البلاد، مشيرا إلى أن سلطات الأمن رصدت اجتماعات لعناصر من النظام السابق في الخرطوم وعدد من الولايات لتنظيم أعمال معادية في ذكرى 30 يونيو الحالي.

    وأضاف صالح أن «الأمن رصد أيضا مراكز لبث الشائعات في الخارج، تديرها مجموعات من داخل البلاد، تهدف إلى الترويج ضد الحكومة الانتقالية وقوى الثورة»، مناشدا بالتبليغ عن أي نشاطات مشبوهة لفلول النظام بالأحياء.

    طباعة