2000 عائلة في غزة دون مأوى بعد تدمير إسرائيل منازلها

قال مسؤول حكومي فلسطيني، أمس، إن نحو 2000 عائلة في قطاع غزة دون مأوى، بعد تدمير إسرائيل منازلها خلال موجة التوتر الأخيرة الشهر الماضي.

وذكر وكيل وزارة الأشغال العامة في غزة، ناجي سرحان، في بيان صحافي، أمس، أنه تم إحصاء 1200 وحدة سكنية تدمرت بشكل كامل، و1000 وحدة سكنية تدمرت بشكل جزئي بليغ وغير صالحة للسكن، و20 ألف وحدة سكنية ما بين متوسط وطفيف.

وأوضح سرحان أنه وفق تقديرات أولية فإن كلفة إعادة إعمار الوحدات السكنية تقارب 150 مليون دولار، مشيراً إلى أن عدد المواطنين الفلسطينيين الذين نزحوا من منازلهم المدمّرة، يقدّر بـ10 آلاف نسمة تقريباً، ولايزال ما يزيد على 2000 أسرة مشردة دون مأوى.

ولفت إلى أن الجهات الحكومية في غزة بدأت إجراءات إغاثة عاجلة، بصرف مبلغ 2000 دولار لأصحاب المنازل المدمرة كلياً، و1000 دولار للدمار الجزئي البليغ غير الصالح للسكن، بحيث تم تسليم الدفعة 500 من أصل 2000 بتمويل من قطر.

يأتي ذلك فيما أعلنت وزارة الأشغال العامة والإسكان في غزة أن 35 آلية مصرية دخلت إلى قطاع غزة، أمس، للمساعدة في عملية إزالة المباني الخطرة والآيلة للسقوط. وكان وفد مصري مكون من ستة مهندسين متخصصين وصل إلى القطاع، أول من أمس، وأجرى جولة تفقّدية استمرت ساعات عدة على عدد من الأماكن المدمّرة بفعل الهجمات الإسرائيلية.

طباعة