عاصفة جديدة تقترب من الهند بعد إعصار مدمر

حذّرت هيئة الأرصاد الجوية في الهند، اليوم الأحد، من تشكّل عاصفة شديدة قبالة الساحل الشرقي للبلاد، فيما ارتفعت حصيلة قتلى أكبر إعصار يضرب غرب البلاد منذ عقود مخلفاً ما لا يقل عن 140 قتيلا.

وتفاقم هذه الأعاصير المتعاقبة من مشكلات هذا البلد الذي سجل حصيلة وفيات هي الأعلى بفيروس كورونا.

وتتجه العاصفة الجديدة شمالاً في خليج البنغال، ومن المتوقع أن يشكل المنخفض الجوي إعصاراً، سيطلق عليه اسم ياس، قبل أن تشتد قوته ويضرب ولايتي البنغال الغربية واوديشا في شرق البلاد الأربعاء، على ما أعلنت هيئة الأرصاد الجوية.

وتابعت الهيئة أن الإعصار يمكن أن تصل سرعته إلى 185 كيلومترا بالساعة بحلول منتصف الاربعاء كـ"عاصفة إعصارية شديدة"، وهي ثالث أسوأ فئة، كما حذرت من أمواج يصل ارتفاعها إلى أربعة أمتار في المناطق الساحلية.

وأعلن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي أنه ترأس اجتماعا حول الإعصار المرجّح هبوبه، مع قادة الجيش والفرق المكلفة المساعدة في الاستعدادات وعمليات الإغاثة المتوقعة، ومن المتوقع أن يضرب الإعصار البلاد بعد وقت قصير من الإعصار تاوكتاي، أكبر عاصفة استوائية تضرب الهند هذا الموسم، والذي عصف بولاية غوجارات في غرب البلاد الاثنين الماضي.

طباعة