«تاوكتاي» يتجه إلى ولاية غوجارات

إعصار مدمّر يضرب الهند المنهكة من «كورونا»

أحد الشوارع التي غمرتها الأمطار في مومباي. أ.ب

ضرب إعصار قوي ترافقه رياح عنيفة الهند، أمس، مهدداً بارتفاع مستوى أمواج البحر، ما عطل جهود مواجهة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) التي أنهكت الحكومة الهندية.

وقضى ستة أشخاص على الأقل في أمطار غزيرة وعواصف، فيما توجه «تاوكتاي» وهو أكبر إعصار يضرب غرب الهند في 30 عاماً، وفق تقارير صحافية، إلى ولاية غوجارات.

وقالت هيئة الأرصاد الهندية إن الإعصار البالغ الشدة تصاحبه رياح تراوح سرعتها بين 155-165 كيلومتراً في الساعة، وحذرت الهيئة من خطر ارتفاع أمواج البحر لما يصل إلى ثلاثة أمتار في بعض مناطق غوجارات الساحلية.

والظاهرة الجوية التي يمكن رؤيتها من الجو تهدد بمفاقمة الصعوبات في الهند للحد من ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا الذي يودي بحياة قرابة أربعة آلاف شخص يومياً ويدفع بالمستشفيات إلى حافة الانهيار.

وفي غوجارات حيث أخلت السلطات أكثر من 100 ألف شخص من 17 منطقة، تم نقل جميع مرضى كورونا من المستشفيات الواقعة ضمن نطاق خمسة كيلومترات من الساحل، وتبذل السلطات أيضاً مساعي حثيثة لضمان عدم انقطاع الكهرباء في المستشفيات المخصصة لمرضى الوباء وعددها نحو 140، و41 منشأة لإنتاج الأكسجين في 12 منطقة ساحلية، حيث من المتوقع أن يسدد الإعصار أعنف ضرباته.

والولاية التي سجلت رسمياً 9000 وفاة بالفيروس، وربما يكون العدد أكبر بكثير وفق خبراء، علقت عمليات التلقيح ليومين. كذلك علقت مومباي التطعيم ليوم واحد. وأعلنت وزارة الصحة الهندية، أمس، تسجيل 281 ألف حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال أربع وعشرين ساعة، وبذلك بلغ إجمالي حالات الإصابة بالفيروس في الهند 24 مليوناً و965 ألفاً و463 حالة.

ونقلت صحيفة «تايمز أوف إنديا» عن الوزارة القول إنه تم تسجيل 4106 حالات وفاة جديدة بالفيروس، ليبلغ إجمالي حالات الوفاة 274 ألفاً و390 حالة.

طباعة