بوتين وميركل وماكرون يبحثون ملفات «كورونا» ونافالني وليبيا

أعلن الإليزيه والكرملين أنّ الرئيسين الفرنسي إيمانويل ماكرون، والروسي فلاديمير بوتين، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، بحثوا خلال مؤتمر عبر الفيديو، أول من أمس، ملفّات عدّة أبرزها الوضع في ليبيا، وقضية المعارض الروسي أليكسي نافالني، والتعاون بشأن اللّقاحات المضادّة لـ«كوفيد-19»، بما في ذلك لقاح «سبوتنيك-في» الروسي. وقالت الرئاسة الفرنسية، في بيان، إنّ القادة الثلاثة ناقشوا إمكانية التعاون في مجال اللّقاح، تبعاً لنتيجة المراجعة التي تجريها وكالة الأدوية الأوروبية للقاح «سبوتنيك-في» الروسي. من جهته، أوضح بيان الرئاسة الروسية أنّ النقاش تناول «عمليات التسليم المحتملة والإنتاج المشترك» لـ«سبوتنيك-في» بدول الاتحاد الأوروبي.

وبحسب بيان الإليزيه فإنّ ميركل وماكرون «لفتا انتباه الرئيس بوتين إلى وضع نافالني وضرورة احترام حقوقه، وفقاً للاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان».

أما بيان الكرملين فاكتفى على هذا الصعيد بالقول إنّ بوتين قدّم «توضيحات بشأن الظروف الموضوعية» لقضية نافالني.

 

طباعة