"توقيف" عسكريين في النيجر إثر "محاولة انقلاب"

قال مصدر عسكري في النيجر، اليوم، إنه تم إيقاف عسكريين إثر "محاولة انقلاب" ليل الثلاثاء -الأربعاء، مشيراً إلى أن "الوضع تحت السيطرة".

وقال المصدر "وقعت اعتقالات في صفوف عدد قليل من عناصر الجيش كانوا وراء محاولة الانقلاب. لم تتمكن هذه المجموعة من الاقتراب من القصر الرئاسي، بعد أن ردّ الحرس الرئاسي"، وأكد أن الوضع بات "تحت السيطرة".

وكان قد سمع "إطلاق نار كثيف" بما يشمل "الاسلحة الثقيلة" ليل الثلاثاء - الاربعاء قرب مقر الرئاسة في نيامي، كما قال سكان.

وروى أحد سكان حي بلاتو في عاصمة النيجر، حيث يوجد مقر الرئاسة ومكاتبها، أنه "نحو الساعة 3,00 (02,00 ت غ) سمعنا إطلاق نار بالاسلحة الثقيلة والخفيفة، واستمر 15 دقيقة قبل أن يتوقف ثم تبعه إطلاق نار بالاسلحة الخفيفة وتوقف لاحقاً". وقال شاهد آخر إن "النيران استمرت نحو 20 دقيقة".

وقال شاهد آخر إن "النيران كانت كثيفة، وكانت هناك أسلحة ثقيلة وخفيفة".

وبحسب صحيفة اكتونيغر الالكترونية فان "إطلاق نار بالاسلحة الثقيلة سمع نحو الساعة الثالثة فجراً قرب الرئاسة والأحياء الأخرى في وسط المدينة، لكن الهدوء عاد نحو الساعة الرابعة صباحاً".

وسرعان ما انتشرت تسجيلات مصورة على وسائل التواصل الاجتماعي سمع فيها إطلاق نار متقطع وسط الظلام. ولم يتسنَّ التحقق من صحتها على الفور.

طباعة