العراق يحذر من خطورة تصاعد حالات الإصابة بـ «كورونا»

ممرضة تحمل زجاجة لقاح «سينوفارم» أثناء تطعيم العاملين الصحيين في عيادة بالبصرة. أ.ب

حذرت وزارة الصحة والبيئة في العراق، أمس، من مخاطر الموقف الوبائي في العراق، جراء تصاعد حالات الإصابة بـ«كوفيد 19»، بشكل مثير للقلق.

وقالت الوزارة، في بيان صحافي، إنها تنبه إلى خطورة الموقف الوبائي الحالي، حيث استمرت نسب الإصابات بالتصاعد بشكل مثير للقلق، وإن معدل الإصابات في الأيام الأخيرة وصل إلى أكثر من 5000 إصابة مرضية يومياً، وهو أعلى معدل يسجله العراق منذ بدء جائحة كورونا المستجد.

وأوضحت أن «استمرار ارتفاع عدد الإصابات بهذا الشكل سيشكل خطراً كبيراً على النظام الصحي، خصوصاً عندما تصبح المؤسسات الصحية غير قادرة على استيعاب الإصابات الشديدة والحرجة، ما يؤدي إلى زيادة أعداد الوفيات نتيجةً ذلك، ويؤسفنا الإشارة إلى ارتفاع نسب الوفيات في معظم المحافظات بسبب تأخر المرضى في مراجعة المستشفيات». وحذرت الوزارة من خطورة استمرار التدهور بالموقف الوبائي، بسبب عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية من قبل معظم المواطنين والاستهانة بتطبيق الحظر، خصوصاً في المناطق الشعبية والريفية، وأطراف المدن في مختلف المحافظات. من جانب آخر، توجه ملايين الطلاب في المراحل الابتدائية والثانوية والمهنية ومعاهد الفنون الجميلة لأداء امتحانات نصف السنة، ونهاية الموسم الدراسي الأول، في ظل إجراءات وقائية وصحية مشددة لمنع تفشي فيروس كورونا، بعد أن أعطت الحكومة العراقية الضوء الأخضر لوزارتي التربية والصحة، لوضع جدول زمني لأداء الامتحانات، بعد تأخرها لأكثر من شهرين عن موعدها. وذكرت وزارة التربية، في بيان صحافي، أن الامتحانات انطلقت في جميع المحافظات عدا مدن إقليم كردستان بعد استكمال تجهيز المدارس، وتعميم الضوابط والتعليمات المعتمدة، والالتزام التام بشروط الوقاية الصحية المتعلقة بجائحة كورونا.

طباعة