أول تحويل بنكي من السودان إلى الولايات المتحدة.. بعد 20 عاماً من العزلة

أعلن السفير السوداني لدى الولايات المتحدة، نورالدين ساتي، أنه تسلم تحويلاً بنكياً من بنك مقره الخرطوم، على حسابه الشخصي في بنك يقع مقره بالولايات المتحدة، وذلك في أول عملية تحويل مصرفي بين البلدين بالطرق الرسمية منذ أكثر من 20 عاماً.

وأبلغ السفير موقع "صوت أميركا" أن عملية التحويل، التي أنهت نحو 20 عاماً من العزلة الاقتصادية، حدثت الأسبوع الماضي، متوقعاً أن يتم إجراء تحويل آخر، لكن من الولايات المتحدة إلى السودان.

وصرح السفير للإذاعة الأميركية بأن هذا التغيير "سيسهل عمل التحويلات من خلال المعاملات المصرفية المباشرة بين السودان والولايات المتحدة، بما يعود بالنفع على الاقتصاد السوداني والشعب".

وكانت وزارة الخزانة الأميركية قد حثت، قبل أسابيع، المصارف على إجراء معاملات مباشرة مع السودان.

وتلك المرة الأولى التي تم فيها تحويل أموال بين السودان والولايات المتحدة عبر القنوات الرسمية، منذ أن فرضت إدارة الرئيس السابق، بيل كلينتون، عقوبات اقتصادية على السودان عام 1997.

طباعة