بايدن يواسي الولايات المتحدة في نصف مليون وفاة بكورونا

توجه الرئيس الأميركي، جو بايدن، في خطاب للشعب الأميركي، أمس الاثنين، مقدما تعازيه بعد إعلان وفاة نصف مليون شخص في الولايات المتحدة جراء جائحة كوفيد-19.

وقال بايدن إن "عدد الأميركيين الذين قضوا بفيروس كورونا تخطى عدد القتلى في الحربين العالميتين وحرب فيتنام".

وأكد الرئيس الأميركي بأن من توفوا "ليسوا مجرد أرقام"، مضيفا "أعرف جيدا الألم الذي يسببه فقدان الأحبة".

وكانت نيليا، زوجة جو بايدن الأولى، قد توفيت في حادث سيارة عام 1972 مع ابنتهما الرضيعة نعومي، فيما نجا ابناهما بو وهنتر وقتها من الموت رغم إصابتهما بجروح بالغة.

وقضى بو بسرطان الدماغ، عام 2015، وحرص بايدن على زيارة قبر ابنه بعد إلقائه خطاب الفوز بالانتخابات الرئاسية.

وأكد الرئيس الأميركي على ضرورة الوحدة الأميركية "كونها الحل الوحيد لمواجهة الفيروس سويا"، وأضاف "نستطيع التغلب على الفيروس ونحن كأميركيين لا نستسلم أبدا.. لا يجب التعامل مع الجائحة من منطلق سياسي، فالفيروس لا يميز بين جمهوريين وديمقراطيين".

وأنهى بايدن خطابه قائلا: "أطلب من الأميركيين أن يتحلوا باليقظة والالتزام بقواعد السلامة وأخذ اللقاح حين يكون متوفرا"، وعقد دقيقة صمت لأرواح المرضى.

وتكريما للمتوفين بالفيروس المستجد دقت كاتدرائية واشنطن الوطنية أجراسها.

كما أشعل البيت الأبيض آلاف الشموع لتكريم الأشخاص الذين سلبهم المرض حياتهم.

وكانت جامعة جونز هوبكنز، أعلنت، الاثنين، أن حصيلة الوفيات في الولايات المتحدة جراء الإصابة بعدوى كوفيد-19، تجاوزت نصف مليون حالة، في وقت تضع فيه الإدارة الأميركية عملية توزيع اللقاحات أولوية للحد من تفشي الإصابات.

طباعة