وريثة عرش إسبانيا في الحجر

الأميرة الإسبانية ليونور وريثة العرش. رويترز

ستخضع وريثة العرش الإسباني، الأميرة ليونور، للحجر الصحي بعد رصد إصابة أحد زملائها في الدراسة بفيروس كورونا المستجد.

وقال ناطق باسم القصر الملكي: «بعد اكتشاف إصابة بـ(كوفيد-19) لدى أحد الطلاب في صف أميرة أستورياس، أوصت مدرسة سانتا ماريا دو لوس روساليس في مدريد، أولياء الأمور بعدم حضور تلامذة هذا الصف لمدة 14 يوماً».

كانت ابنة ملك إسبانيا، فيليبي السادس، البالغة من العمر 14 عاماً، قد عادت إلى المدرسة، الأربعاء، بمؤسسة خاصة في مدريد.

وأضاف المتحدث أنها ستجري فحصاً مخبرياً (بي.سي.آر) للتحقق مما إذا كانت مصابة بالفيروس، مشيراً إلى أن الملك والملكة «ينويان في الوقت الحالي مواصلة أنشطتهم الرسمية».

وكان ثمانية ملايين طفل إسباني قد عادوا إلى فصولهم الدراسية، الأسبوع الماضي، لكن بعض المدارس أغلقت أبوابها أو بعض فصولها، بعدما أظهرت الاختبارات إصابة تلاميذ بـ«كوفيد-19».

وحملت بداية العام الدراسي إجراءات صحية صارمة، مثل فرض وضع الكمامة للتلامذة في الأوقات كافة، اعتباراً من سن السادسة.

وإسبانيا أول دولة في أوروبا تتجاوز هذا الأسبوع عتبة 500 ألف إصابة بالفيروس، وقد أعلنت، الجمعة، عن أكثر من 12 ألف إصابة إضافية مقارنة بحصيلة الخميس، وهو رقم قياسي منذ بداية الوباء.

طباعة