في حال حدوث موجة ثانية من الفيروس

لندن لا تستبعد فرض قيود جديدة لاحتواء «كورونا» في الشتاء

نادل يتابع طلبات الزبائن خارج أحد المطاعم في لندن. أ.ف.ب

قال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، أمس، إنه لا يستبعد فرض قيود جديدة في حالة حدوث موجة ثانية من فيروس كورونا المستجد هذا الشتاء قد تقتل 85 ألف شخص، وفقاً لتقرير حكومي.

وأوضح الوزير لصحيفة «ذي تايمز»، أنه «في حال ازدادت الإصابات من جديد، سنضطر إلى اللجوء لعمليات إغلاق محلية واسعة للغاية أو اتخاذ إجراءات إضافية على المستوى الوطني. نحن لا نستبعد ذلك حتى وإن كنا لا نريد أن نرى ذلك».

واعتبر أنه «يمكن تجنب» موجة ثانية لكن ذلك «ليس سهلاً».

وقال «إن أسوأ سيناريو يمكن تصوره على نحو معقول هو: موسم إنفلونزا سيئ وزيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وقضاء الناس وقتاً أطول داخل منازلهم». سجلت المملكة المتحدة وهي الدولة الأوروبية الأكثر تضرراً بسبب الوباء ما يقرب من 41500 وفاة من بين أكثر من 331 ألف حالة إيجابية. وتقرر كل من إنجلترا واسكتلندا إجراءاتها الخاصة للتعامل مع الوباء. وبحسب تقرير للجنة العلمية المسؤولة عن تقديم المشورة للحكومة بشأن الوباء الذي عرضت مضمونه هيئة الإذاعة البريطانية، قد يتسبب «كوفيد-19» في وفاة 85 ألف شخص في المملكة المتحدة بين يوليو 2020 ومارس 2021.

ويقر التقرير بأن بياناته مشوبة بعدم اليقين، لكنه يشير إلى أنه يمكن إعادة فرض القيود على سبيل المثال في ما يتعلق بالاحتكاك بين أناس من منازل مختلفة، لكن المدارس ستظل مفتوحة.

وفي يوليو قدّرت دراسة أجرتها أكاديمية العلوم بتكليف من حكومة المحافظين أن عدد الوفيات المحتمل في المستشفيات البريطانية قد يصل إلى 120 ألفاً هذا الشتاء.


«كوفيد-19» قد يتسبب في وفاة 85 ألف شخص في المملكة المتحدة بين يوليو 2020 ومارس 2021.

طباعة