شوارع «القطاع» مهجورة إلى حد كبير

غــزة تفرض عزلاً عاماً لاحتواء أول تفشٍّ لـ «كوفيد-19»

أحد شوارع مدينة غزة شبه خالٍ بعد أن كان يتميز بالازدحام. إي.بي.إيه

فرض قطاع غزة أمس إجراءات عزل عام، بعد التأكد من ظهور أول حالات للإصابة بمرض «كوفيد-19»، بين عموم سكان القطاع الفلسطيني، الذي أنقذه حصار حدوده من تفشي المرض على نطاق واسع.

وتشعر السلطات الصحية، في القطاع الذي تديره حركة «حماس»، ويقدر عدد سكانه بمليوني نسمة، بالقلق بخصوص وجود مزيج كارثي محتمل من الفقر ومخيمات اللاجئين المكتظة بالسكان، ومرافق المستشفيات المحدودة.

وقال متحدث حكومي إنه تم رصد أربع حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في عائلة واحدة بمخيم للاجئين، وهي أول حالات للإصابة في غزة، ليست لأشخاص خاضعين للحجر الصحي في منشآت حدودية، بعد عبورهم إلى الجيب الساحلي من مصر أو إسرائيل.

وبدت شوارع غزة مهجورة إلى حد كبير مع صدور أوامر، أول من أمس، بإغلاق المحال والمدارس والمساجد لمدة 48 ساعة على الأقل. لكن بعض السكان تهافتوا على شراء السلع الضرورية من محال البقالة والمخابز، التي سُمح لعدد محدود منها بفتح أبوابها خلال الحظر.

ولم يُسمع في كثير من الأماكن سوى صوت مولدات الكهرباء المنزلية، التي تُستخدم لتعويض انقطاع الكهرباء، الذي يمكن أن يستمر لما يصل إلى 20 ساعة في اليوم.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن حالات «كوفيد-19» الأربع، رُصدت بعد أن سافرت امرأة للضفة الغربية، حيث أثبتت الفحوص أنها مصابة بفيروس كورونا. وأضافت أنها تتعقب المخالطين، لمنع تفشي المرض.

وأوضحت الوزارة أن هناك 110 حالات إصابة بفيروس كورونا، داخل منشآت الحجر الصحي، حيث حدثت حالة وفاة واحدة، منذ بدء الجائحة العالمية.

 

طباعة