أكدت أن معظم سكان العالم يمكن أن يتأثروا بالوباء

«الصحة العالمية» تدعو إلى الاستعداد لجائحة «طويلة الأمد»

إي.بي.إيه

دعت منظمة الصحة العالمية دول العالم إلى الاستعداد لجائحة «طويلة الأمد»، وأشارت منظمة الصحة إلى أن مستوى المخاطر العالمية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) مرتفع للغاية، داعيةً إلى استجابة وطنية وإقليمية ودولية.

وحذّرت لجنة الطوارئ في المنظمة، في بيان لها، من أن أمد الجائحة سيكون طويلاً جداً، وأكدت أن معظم سكان العالم يمكن أن يتأثروا، حتى أولئك الذين لا يقطنون في مناطق متضررة جداً بالوباء.

ووصل إجمالي حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في العالم إلى 17 مليوناً و853 ألفاً و948 حالة، وفقاً لبيانات جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبيرغ للأنباء، وأظهرت البيانات أن فيروس كورونا (كوفيد-19) قد أودى بحياة 685 ألفاً و102 شخص. وسجّلت الولايات المتحدة 154 ألفاً و319 وفاة تليها البرازيل (93563 وفاة) والمكسيك (47472 وفاة) ثمّ المملكة المتحدة (46119 وفاة).

وأعلن وزير الصحة في جنوب إفريقيا زويلي مخيزي، أن بلاده أحصت 503 آلاف و290 إصابة مؤكدة. وقد يودي المرض بحياة ما بين 40 و50 ألف شخص بحلول نهاية العام في البلاد، بحسب التوقعات الرسمية.

وتضم جنوب إفريقيا وحدها أكثر من نصف الإصابات المسجّلة بـ«كورونا» المستجدّ في القارة الإفريقية.

وفي الفلبين، أعدّت مجموعات تمثل عشرات الأطباء رسالة مفتوحة على شكل «رسالة استغاثة إلى الأمة» مقابل نظام صحي يُوصف بأنه بات عاجزاً عن تحمل الأعباء.

وحذّر الأطباء من أن بلادهم «تخسر المعركة ضد كوفيد-19»، مشيرين إلى العدد المتزايد من العاملين الصحيين الذين أصيبوا بالمرض أو تركوا وظائفهم. ولفتوا إلى أن بعض المستشفيات المكتظة ترفض استقبال مزيد من المرضى.

وقالت وزارة الصحة الفلبينية في وقت سابق إن 34 موظفاً في قطاع الصحة كانوا من بين 2039 شخصاً توفوا جراء الفيروس في البلاد.

وفي أوروبا، أعربت النرويج عن خشيتها من «تفشٍّ جديد للفيروس» بعد اكتشاف نحو 30 إصابة على متن سفينة سياحية. وتمّ اكتشاف بؤر عدة جديدة هذا الأسبوع في محافظة مايين في غرب فرنسا، حيث سيتمّ فرض وضع الكمامات بشكل إلزامي اعتباراً من اليوم في الأماكن العامة في 69 مدينة. وبات إجبارياً على الركاب القادمين من 16 دولة «تنطوي على خطر» إلى مطارات باريس تقديم نتيجة فحص للكشف عن «كوفيد-19» أُجري قبل أقل من 72 من موعد الرحلة، أو إجراء الفحص في المطار.

من جهتها، منعت بلجيكا «السفر غير الضروري» إلى عدد من مناطق إسبانيا هي نافارا وأراغون وبرشلونة وليريدا في منطقة كاتالونيا، وإلى منطقة بحيرة جنيف التي تضم كانتونات فو وفالي وجنيف ومحافظة مايين الفرنسية.

وفي برلين، تظاهر نحو 20 ألف شخص، إضافة إلى ناشطين مناهضين للقاحات ومؤيدي «نظرية المؤامرة»، وأنصار اليمين المتطرف، للمطالبة بإلغاء التدابير الملزمة لمكافحة وباء «كوفيد-19»، قبل أن تفرقهم الشرطة بسبب عدم وضعهم كمامات. وأصيب نحو 45 شرطياً بجروح خلال الاحتجاجات.

• فرض وضع الكمامات بشكل إلزامي في 69 مدينة فرنسية اعتباراً من اليوم.

• 17.8 مليون إصابة بـ«كورونا» حول العالم، والوفيات تتخطى 685 ألفاً.

طباعة