المعدلات المنخفضة من إنزيم ريناليس في دم مرضى كورونا يسبب لهم مشكلات تنفسيه

ذكرت دراسة علمية جديدة أن المعدل المنخفض لإنزيم ريناليس في دم المصابين بفيروس كورونا يمكن أن يسبب لهم مشكلات تنفسيه.

وهذا الإنزيم هو بروتين تفرزه الكليتين في الدم ويلعب دورا في تنظيم ضغط الدم ومقاومة الالتهابات.

واكتشف فريق العلماء الذين أجروا هذه الدراسة وهم من كلية الطب في جامعة ييل الأميركية، أن المرضى الذين لديهم معدلات منخفضة من هذا الإنزيم تصل نسبة تعرضهم لمشكلات تنفسية إلى نحو 68% ويكونون بحاجة إلى استخدام جهاز التنفس الاصطناعي أكثر من غيرهم الذين تكون مستويات هذا الإنزيم في دمهم أعلى.

واضافة إلى ذلك فإن مرضى كورونا الذين يتم نقلهم إلى المستشفى ويكون لديهم معدلات منخفضة من هذا الأنزيم من المرجح أنهم سيموتون.

ويقول الباحثون الذي أجروا هذه الدراسة إنهم طلبوا موافقة عاجلة من إدارة الغذاء والدواء الأميركية للتحقق فيما إذا كان بالإمكان استخدام البروتين البارد كعلاج لهؤلاء المرضى الذين تتفاقم حالتهم الصحية.

وقال الدكتور غاري ديسير، الذي أشرف على الدراسة، وهو رئيس قسم الطب الداخلي في كلية ييل الطبية في بيان له «نريد التحقق فيما إذا كان إعطاء المرضى إنزيم ريناليس يمكن أن يعطي نتائج جيدة».

وكان الباحثون قد حللوا مستويات إنزيم ريناليس لدى 51 مريضا بفيروس كورونا في مستشفى نيوهيفين في ييل إضافة إلى 15مرض آخرين غير مصابين بالمرض.

وأظهرت النتائج إن 14 مريضا لديهم معدلات منخفضة من ريناليس ظهرت لديهم أعراض شديدة لمرض كورونا.
واحتاج 84% من المرضى إلى تنفس اصطناعي مقارنة ب 50% من المرضى الذين كان لديهم معدلات مرتفعة من ريناليس.

وبعد 20 يوما من وجودهم في المستشفى، كان المرضى أصحاب المعدلات المرتفعة من إنزيم ريناليس قد شفوا 100% في حين أن أصحاب المعدلات المنخفضة منه كانت معدلات شفائهم 75%.
 

طباعة