«كورونا» يكبّد سكك حديد فرنسا ملياري يورو

قدرت الشركة الوطنية الفرنسية لسكك الحديد (إس إن سي إف)، أنها خسرت ملياري يورو (2.2 مليار دولار) حتى الآن جراء أزمة فيروس كورونا (كوفيد-19).

وقال الرئيس التنفيذي جون-بيير فارندو، لإذاعة «فرانس إنتر»، أمس، إنه يمكن اللجوء إلى خفض الوظائف والمساعدة الحكومية إذا ما استمر تراجع النقل فترة أطول.

وخفض مشغلو وسائل النقل العام خدماتهم بعدما قررت فرنسا تقييد السفر غير الضروري في منتصف مارس. وفي حين أن الإغلاق سيُرفع تدريجياً بدءاً من 11 مايو، فإنه من غير الواضح متى ستعود حركة القطارات إلى طبيعتها.

طباعة