ترامب يستعين بقانون الإنتاج الدفاعي لمواجهة «كورونا»

    ترامب خلال المؤتمر الصحافي أمس. رويترز

    أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أمس، أنه قرر تفعيل قانون الإنتاج الدفاعي، لاستخدامه في مواجهة تداعيات عدوى فيروس كورونا المستجد، وسنِّ قانون يتيح للحكومة الأميركية تسريع إنتاج المعدات المطلوبة.

    ويمنح قانون الإنتاج الدفاعي، الذي يعود إلى الحرب الكورية في الخمسينات، الرئيس الأميركي سلطة واسعة لتسريع وتوسيع إمدادات الموارد من القاعدة الصناعية الأميركية، لدعم برامج الجيش والطاقة والفضاء والأمن الداخلي.

    وقال ترامب، أيضاً، في مؤتمر صحافي بالبيت الأبيض، إنه سيتم إرسال سفينة طبية إلى مدينة نيويورك، أكثر المناطق تأثراً بالفيروس، لمساعدة الناس المتضررين بالعدوى، موضحاً أنه سيتم نشر مستشفى آخر مماثل في الساحل الغربي الأميركي.

    وأوضح ترامب أنّ فرضية وصول نسب البطالة إلى 20% في الولايات المتحدة، بسبب تداعيات الوباء العالمي، تتعلق فقط بـ«أسوأ السيناريوهات».

    وكان وزير الخزانة، ستيفن منوتشين، أشار، أول من أمس، إلى هذه النسبة لدى حديثه أمام أعضاء الكونغرس، من أجل إقناعهم بدعم خطة الحوافز التي قدّمتها إدارة ترامب.

    وفي حال وصول نسب البطالة إلى 20%، فإنّ ذلك يعني ضعف النسبة التي عرفتها الولايات المتحدة في 2009، إثر الأزمة المالية.

    وأوضح ترامب أنّه لا يرى أي سبب لإلغاء الرسوم الجمركية، التي فرضتها بلاده على المنتجات الواردة من الصين، وقال: «الصين تدفع لنا رسوماً جمركية بمليارات الدولارات، ولا يوجد أي سبب لإلغاء الرسوم المفروضة عليها».

    طباعة