ترامب يستعين بقانون حربي لمواجهة فيروس كورونا

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، أنه سيستعين بقانون الإنتاج الدفاعي لاستخدامه ضد وباء فيروس كورونا المستجد، وسيضع قانوناً يسمح للحكومة الأميركية بتسريع إنتاج المعدات اللازمة.

ويمنح قانون الإنتاج الدفاعي الذي يعود إلى زمن الحرب الكورية في الخمسينيات الماضية، الرئيس الأميركي سلطة واسعة لتسريع وتوسيع إمدادات الموارد من القاعدة الصناعية الأميركية لدعم برامج الجيش والطاقة والفضاء والأمن الداخلي.

وقال ترامب، في مؤتمر صحافي بغرفة الإحاطة بالبيت الإبيض، إنه سيتم إرسال سفينة مستشفى إلى نيويورك التي تضررت بشدة لمساعدة الأشخاص المصابين بالعدوى، وسيتم نشر سفينة مستشفى ثانية في الساحل الغربي الأميركي.

وأكد ترامب ، أنّه لا يرى أي سبب لإلغاء الرسوم الجمركية التي فرضتها بلاده على المنتجات الواردة من الصين، وقال: "الصين تدفع لنا رسوما جمركية بمليارات الدولارات، ولا يوجد أي سبب لإلغاء الرسوم المفروضة عليها".

إلى ذلك، أوضح ترامب خلال المؤتمر الصحافي، أنّ فرضية وصول نسب البطالة إلى 20% في الولايات المتحدة بسبب تداعيات الوباء العالمي، تتعلق فقط بما أسماه "أسوأ السيناريوهات".

وكان وزير الخزانة ستيفن منوتشين أشار، أمس، إلى هذه النسبة لدى حديثه أمام أعضاء الكونغرس من أجل إقناعهم بدعم خطة الحوافز التي قدّمتها إدراة ترامب.

وفي حال وصول نسب البطالة إلى 20%، فإنّ ذلك يعني ضعف النسبة التي عرفتها الولايات المتحدة في 2009 إثر الأزمة المالية.

ويشار إلى أن هناك الآن أكثر من 7000 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد، في الولايات المتحدة، وأكثر من 100 حالة وفاة.

 

طباعة