مساعٍ بريطانية لتقليل وفيات «كورونا» عن 20 ألفاً

الحكومة أوقفت الحياة الاجتماعية في بريطانيا. إي.بي.إيه

قال كبير المستشارين العلميين للحكومة البريطانية باتريك فولانس، أمس، إن بريطانيا تأمل في أن يكون من شأن الإجراءات التي اتخذتها للتصدي لفيروس كورونا أن يقل عدد المتوفين بالمرض عن 20 ألف شخص.

وصعدت الحكومة، أول من أمس، معركتها ضد الفيروس بأن أوقفت الحياة الاجتماعية في بريطانيا، وأمرت أكثر مواطنيها عرضة للإصابة بالمرض بالعزل لمدة 12 أسبوعاً.

وقال فولانس إن أثر الإجراءات على عدد حالات الإصابة يجب أن يظهر بعد أسبوعين أو ثلاثة. وأضاف أنه بناء على النموذج الذي تستخدمه الحكومة فإنه «استنتاج معقول» أن يكون في بريطانيا بالفعل نحو 55 ألف حالة إصابة بالفيروس مقارنة بالحالات التي تم رصدها من خلال الفحص وعددها 1543 حالة.

وقال أمام لجنة من المشرعين رداً على سؤال عن المتوفين: «إذا أمكننا أن نخفض عددهم إلى 20000 وأقل فهذه نتيجة طيبة بمقاييس ما نأمل في الوصول إليه مع هذا الوباء. إنه لايزال رهيباً. إننا لانزال أمام عدد هائل من المتوفين، إنه يمثل ضغطاً هائلاً على الخدمة الصحية».


55

ألف حالة إصابة متوقعة بالفيروس في بريطانيا.

طباعة