إقالة وزير البحرية الأميركي دفاعاً عن ضابط ارتكب تجاوزات

    انتقد وزير البحرية الأميركية ريتشارد سبنسر، أول من أمس، الرئيس دونالد ترامب، بعد إقالته في إطار خلاف بشأن تدخل الرئيس الأميركي لوقف قرار بخفض رتبة ضابط من قوات النخبة ارتكب تجاوزات.

    وتمّت إقالة سبنسر من المنصب المدني كوزير للبحرية، بعدما أشارت معلومات إلى أن تدخل ترامب في قضايا تأديبية أثارت غضب القيادة العسكرية الأميركية.

    وقال سبنسر في رسالة نشرتها وسائل إعلام أميركية «لم أعد أشارك القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي عينني المفاهيم نفسها في ما يتعلّق بالمبادئ الأساسية للنظام العام والانضباط». وأضاف «أعلن من هنا انتهاء مهامي كوزير البحرية الأميركية».

    ويرتبط الخلاف بمصير إدوارد غالاغر، الذي اتّهم بارتكاب جرائم حرب في قضية حساسة، لكنه أدين بجريمة أقل خطورة.

    وفي 15 نوفمبر، أوقف ترامب، القائد الأعلى للقوات المسلحة الأميركية، قرار خفض رتبة غالاغر الذي جاء بعد إدانته.

    وقال ترامب في تغريدة، أول من أمس، إن البحرية تعاملت «بشكل سيئ للغاية» مع غالاغر. وأشار إلى أنه طلب من سبنسر الاستقالة على خلفية القضية، وبسبب ما اعتبره الرئيس فشله في التعامل مع مسألة ضبط تجاوز الميزانية.

    وقال الرئيس إن غالاغر سيبقى في القوات الخاصة لسلاح البحرية «نيفي سيلز»، مؤكداً أن «إيدي (غالاغر) سيتقاعد بسلام مع جميع مرتبات الشرف التي حصل عليها».

    طباعة