قايد صالح يؤكد إجراء الانتخابات في الآجال المحددة لها

أكد رئيس أركان الجيش الجزائري، أحمد قايد صالح، أمس، على موقفه من التسريع في إجراء الاستحقاق الرئاسي، معتبراً «أن الأولوية تفرض نفسها في إجراء الانتخابات الرئاسية في وقتها المحدد».

وأضاف نائب وزير الدّفاع الجزائري، خلال زيارته الميدانية لمدينة قسنطينة: «الرئاسيات ستكون في الآجال المحددة بفضل قوة إدراك الشعب لأجندة أطراف معروفة». وأضاف «تلك الأجندة أُمليت من طرف جهات معادية للجزائر من أجل تعطيل الحل الدستوري». وقال إن «الأطراف المعادية للمسار الانتخابي تعيش أزمة حقيقية ووجدت نفسها أمام خيارين إما القبول بما يفرزه الصندوق أو العيش بمعزل عن الخيار الشعبي»، مضيفاً «فتح الديمقراطية أمام الشعب لا يعجب الشرذمة التي تتصرف بمنطق العصابة». وأشار إلى أن لجيش بلاده إمكانات معتبرة، سيعرف كيف يضعها في خدمة الوطن والشعب.

من جانبه، طرح وزير العدل الجزائري، بلقاسم زعماتي، أمس، مشروع قانون يُجبر كل من يرغب بترشيح نفسه لرئاسة الجمهورية، بأن يملك شهادة جامعية أو ما يعادلها.

وجاء ذلك، خلال عرضه مشروعي القانونين المتعلقين بتنظيم الانتخابات أمام نواب المجلس الشعبي الوطني، حيث كشف زغماتي عن شروط غير مسبوقة يجب توافرها في الراغبين في التقدم لمنصب رئيس الجمهورية خلال الاستحقاق الرئاسي المقبل.

وقال إن «ملف المترشح يجب أن يحوز شهادة جامعية أو ما يعادلها».

طباعة