كسوة الكعبة المشرَّفة.. تاريخ من التقليد الإسلامي لكساء أطهر بقعة في العالم.

    تستبدل الكعبة المشرفة كسوتها مرة واحدة كل عام. أ.ب

    تبدأ اليوم بعد صلاة الفجر مراسم استبدال كسوة الكعبة المشرفة على يد 160 فنياً وصانعاً حيث تستبدل الكعبة كسوتها مرة واحدة كل عام

    جريًا على عادة الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في مثل هذا اليوم من كل عام أثناء فريضة الحج.

    فبعد أن يتوجه الحجاج إلى صعيد عرفات، تقوم الرئاسة العامة لشؤون المسجدين بمتابعة تغيير كسوة الكعبة المشرفة وأسدال الثوب الجديد عليها، استعدادًا لاستقبال الحجاج في صباح اليوم التالي يوم عيد الأضحى المبارك.

    وسيتم استبدال كسوة الكعبة المشرفة القديمة بكسوة جديدة مكون من أربعة جوانب مفرقة وستارة الباب، حيث يتم رفع كل جنب من جوانب الكعبة الأربعة على حدة، إلى أعلى الكعبة المشرفة تمهيداً لفردها على الجنب القديم في عملية لاتخلو من مهارة وحركية وأتفان إلى أن يكتمل الثوب لتبدأ بعدها عملية وزن الحزام ووضع الستارة وتثبيت الأطراف.

     

    طباعة