واشنطن تفرض عقوبات على أكبر مجموعة للبتروكيماويات في إيران

فرضت وزارة الخزانة الأميركية، أمس، عقوبات على أكبر مجموعة قابضة للبتروكيماويات في إيران، وشبكة واسعة من الوحدات التابعة لها، ووكلاء المبيعات.

تأتي أحدث عقوبات أميركية، في إطار حملة الضغوط القصوى، التي تشنها واشنطن على النظام الإيراني. وقالت الوزارة، في بيان، إن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لها، اتخذ هذا الإجراء ضد أكبر وأكثر مجموعة قابضة للبتروكيماويات ربحية في إيران، وهي شركة الخليج للصناعات البتروكيماوية (بي جي بي آي سي)، لتقديمها الدعم المالي لشركة خاتم الأنبياء للإنشاءات الشركة الهندسية التابعة للحرس الثوري.

وقالت الوزارة إنه، إلى جانب الشركة، استهدف المكتب شبكة واسعة للشركة، تضم 39 شركة تابعة للبتروكيماويات ووكلاء مبيعات أجانب. وقال وزير الخزانة، ستيفن منوشين، إنه «باستهداف هذه الشبكة، نهدف إلى قطع التمويل عن عناصر رئيسة للقطاع البتروكيماوي الإيراني، الذي يوفر الدعم للحرس الثوري الإيراني».

وقالت وكيلة الوزارة لمكافحة الإرهاب، سيجال ماندلكر، إن «الحرس الثوري الإيراني يتسلل بشكل منهجي إلى القطاعات المهمة في الاقتصاد الإيراني لإثراء خزائنه، بينما ينخرط في مجموعة من الأنشطة الخبيثة الأخرى».

طباعة