بالصور.. المتظاهرون يقتحمون بيت الضيافة الخاص بالبشير وسط الخرطوم

صورة

اقتحم مئات المتظاهرين السودانيين، اليوم، بيت الضيافة الخاص بالرئيس السوداني عمر البشير وسط العاصمة الخرطوم، مرددين هتافات «جيش واحد شعب واحد».

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات تظهر دخول مئات المتظاهرين إلى داخل بيت الضيافة المجاور لمباني القيادة العامة للجيش السوداني.

وكان الآلآف من المتظاهرين قد نجحو في الوصول إلى مقر القيادة العامة للجيش السوداني في الخرطوم وإعلان اعتصام مفتوح أمامه، بعد أن سمح لهم الجيش بالخطوة، خاصة بعد تخطيهم الحواجز الأمنية التي وضعت في طريقهم في بادئ الأمر.

وعلى وقع هتافات «جيش واحد، شعب واحد»، خرج المحتجون في أنحاء شوارع العاصمة استجابة لدعوة منظمي التظاهرات للتحرك نحو مقر القيادة العامة للجيش وفيها أيضا مقر إقامة البشير.

وهتف المتظاهرون «حرية،سلام، وعدالة،» لدى سيرهم في أنحاء الخرطوم ووصولهم إلى مقر الجيش في العاصمة حيث مبنى وزارة الدفاع، بسحب الشهود.

قال شهود إن آلاف المتظاهرين السودانيين المطالبين بتنحي البشير تجمعوا بالقرب من مقر إقامته في أكبر حشد على ما يبدو منذ بدء الاحتجاجات المناهضة للحكومة في ديسمبر.

وأطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع وضربت واعتقلت بعض المحتجين لوقف الحشود القادمة من ثلاثة اتجاهات على الأقل صوب المجمع الرئاسي الذي يضم أيضا وزارة الدفاع ومقار أجهزة الأمن.

لكن آلاف المتظاهرين الذين لوح بعضهم بالأعلام السودانية وحملوا لافتات تطالب البشير بالتنحي تمكنوا من الوصول إلى بوابات المجمع حيث وقفت القوات الحكومية للحراسة دون أن تصدهم.

وامتدح تجمع المهنيين السودانيين المعارض (تجمع نقابي غير رسمي) والقوى المتحالفة معه استقبال المتظاهرين بمقر القيادة وعدم اللجوء إلى قمعهم بالعنف.

وخرجت تظاهرات واحتجاجات في عدة مدن وولايات سودانية عدة، أمس، تزامناً مع الذكرى السنوية لانتفاضة عام 1985 التي أطاحت بنظام الرئيس جعفر النميري.

ويشهد السودان منذ ما يزيد على الشهرين سلسلة تظاهرات، تولى تجمع المهنيين السودانيين زمام الدعوة لها للاحتجاج على الأوضاع الاقتصادية والمطالبة بإسقاط النظام.

طباعة