غوايدو: أنا الرئيس الشرعي لفنزويلا

قال خوان غوايدو، زعيم المعارضة الفنزويلي ورئيس البرلمان، الذي أعلن نفسه رئيساً انتقالياً للبلاد الأسبوع الماضي، إنه الرئيس الشرعي الوحيد للبلاد، فيما طلب النائب العام في فنزويلا طارق وليم صعب، من المحكمة العليا، منع غوايدو من مغادرة البلاد وتجميد حساباته المصرفية.

وأشار غوايدو، في حديث لهيئة «إيه.آر.دي» للإذاعة والتلفزيون الألمانية، إلى أن الانتخابات التي أتت بالرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو لفترة ثانية شابها تزوير، ويتعين على مادورو الاستقالة للسماح بإجراء اقتراع جديد نزيه.

وتابع: «أنا الرئيس الشرعي الوحيد لفنزويلا، لم تكن هناك انتخابات في 2018، فترة مادورو في السلطة انتهت، لذلك وجوده في الحكم غير شرعي».

وفي مقابلة أخرى، بثتها شبكة «سي.إن.إن» الإخبارية الأميركية، أمس، قال غوايدو إن بإمكان المعارضة إنجاز انتقال سلمي للسلطة بمعزل عن مادورو، وإجراء انتخابات حرة في نهاية المطاف، لافتاً إلى أنه تحدث إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب مرات عدة.

ورداً على سؤال حول الخيارات العسكرية المحتملة في فنزويلا، قال غوايدو إن كل الخيارات مطروحة.

وذكر المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، روبرت كلوفيل، أمس، أن ما لا يقل عن 40 شخصاً قتلوا في أعمال العنف التي وقعت في الآونة الأخيرة بفنزويلا، بينهم 26 قُتلوا برصاص قوات موالية للحكومة، وخمسة في مداهمات للمنازل، و11 خلال أعمال نهب، لافتاً إلى أن السلطات الفنزويلية اعتقلت أكثر من 850 شخصاً، بين 21 و26 يناير الجاري، بينهم 77 طفلاً لا يتجاوز سن بعضهم 12 عاماً.

طباعة