العبادي يحذر من نزاع مسلح.. والصدر والعامري يطالبانه بالاستقالة

فرض حظر التجول في البصرة وإقالة قائدي العمليات والشرطة

رئيس الوزراء العراقي أمام البرلمان: الخراب في البصرة سياسي. رويترز

فرضت السلطات العراقية، أمس، حظراً للتجول في محافظة البصرة، حيث استهدفت نيران الصواريخ مطار المدينة، بعد ليلة من الاحتجاجات العنيفة، وفيما تمت إقالة كل من قائد عمليات البصرة وقائد قوات شرطة المدينة، حذر رئيس الوزراء، حيدر العبادي، من تحول الأحداث إلى نزاع مسلح، قائلاً إن الخراب الذي حدث في البصرة هو خراب سياسي، في وقت طالبت القائمتان الرئيستان اللتان فازتا في الانتخابات التشريعية، باستقالة حكومة العبادي.

وذكرت «رويترز» أن حظر التجوال بدأ تطبيقه أمس في عموم محافظة البصرة، من الساعة الرابعة عصراً وحتى إشعار آخر.

في الأثناء استهدفت نيران الصواريخ مطار البصرة، أمس، بعد ليلة من الاحتجاجات التي اتهمت النخبة السياسية في العراق بسوء الحكم، وشهدت إشعال المحتجين النار في القنصلية الإيرانية.

وقالت مصادر أمنية إن مجهولين أطلقوا ثلاثة صواريخ كاتيوشا، فسقطت في محيط المطار . وتقع القنصلية الأميركية في البصرة بجوار المطار.

وعقد البرلمان جلسة طارئة لمناقشة أزمة البصرة بعد ظهر أمس، حذر خلالها رئيس الوزراء حيدر العبادي من تبعات تسيس الأزمة.

وقال «يجب عزل الجانب السياسي عن الأمني والخدمي»، محذراً من تفاقم الموقف إلى صراع مسلح.

وقال العبادي في بيان، إنه أمر «بإحالة الوحدات الأمنية المسؤولة عن حماية المؤسسات العراقية والقنصلية الإيرانية في البصرة إلى التحقيق، لعدم قيامهم بواجباتهم في توفير الحماية اللازمة». وأكد الموافقة على استثناء البصرة من بعض الفقرات من قرار تنفيذ الموازنة والقرارات الحكومية.

وفي تطور للأحداث طالبت القائمتان الرئيستان اللتان فازتا في الانتخابات التشريعية، التي جرت في مايو الماضي، أمس، باستقالة حكومة رئيس الوزراء، حيدر العبادي، في أعقاب جلسة استثنائية للبرلمان لمناقشة الأزمة القائمة في البصرة.

وقال المتحدث باسم تحالف «سائرون»، الذي يتزعمه مقتدى الصدر، النائب حسن العاقولي: «نطالب رئيس الوزراء وتشكيلته الوزارية بتقديم استقالتهم والاعتذار للشعب العراقي».

من جهته، أعلن المتحدث باسم تحالف «الفتح» بقيادة هادي العامري، النائب أحمد الأسدي، أن النواب أجمعوا على وجود تقصير وفشل بشكل واضح في أزمة البصرة، وقال «نطالب باستقالة رئيس الوزراء والوزراء فوراً».

وتمت، أمس، إقالة كل من قائد عمليات البصرة، الفريق الركن جميل الشمري، وقائد قوات شرطة المدينة اللواء جاسم السعدي، وتم تعيين رشيد فليح قائداً جديداً لعمليات البصرة، واللواء الركن جعفر البطاط مديراً لشرطة المحافظة.

من جانبه، أعلن وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي في كلمة داخل البرلمان، معاقبة كل من اعتدى على المتظاهرين، وتخلى عن موقعه في حماية المؤسسات الحكومية بمحافظة البصرة.

من جهة أخرى، قتل 11 عنصراً من حزب كردي إيراني معارض، أمس، في قصف لمقرهم خلال اجتماع حزبي في إقليم كردستان في شمال العراق. وقال مدير مستشفى كويسنجق، كامران عباس، إن من بين الجرحى أيضاً سكرتير الحزب الجديد مصطفى مولودي، والسكرتير السابق خالد عزيزي.

11

قتيلاً بقصف مقر حزب كردي إيراني في العراق.