بري: لبنان في العناية الفائقة ولا يشبه تركيا أو إيران

أقرّ رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، أمس، بالأزمة الاقتصادية التي يعانيها لبنان، بعد أن أكد أن البلاد باتت في «العناية الفائقة».

ونقل نائب في البرلمان عن بري قوله «لبنان في العناية الفائقة، وهو لا يشبه لا تركيا ولا إيران، والوضع الاقتصادي خطير جداً، وعلى الجميع التواضع».

وتأتي هذه التصريحات في وقت فشل رئيس الوزراء المكلف، سعد الحريري، في تشكيل حكومة، رغم مرور أربعة أشهر على الانتخابات البرلمانية.

وأثار التأخير مخاوف بشأن الاقتصاد اللبناني المثقل بالديون، وسط تقارير تحذر من تعرض البلاد لانهيار اقتصادي كبير، كان آخرها تقرير لمجلة «ذا إيكونوميست» البريطانية.

كان الحريري سلم، الاثنين الماضي، الرئيس، ميشال عون، «صيغة» لتشكيل حكومة جديدة، لكن الأحزاب السياسية الرئيسة مازالت تتنافس على توزيع الوزارات.

وبحسب المجلة العريقة، فإن الاقتصاد اللبناني الذي يعتمد على ثلاثة أعمدة أساسية لتحقيق النمو، وهي السياحة والعقارات والقطاع المالي، يواجه وضعاً داخلياً صعباً، وتحديات مقلقة مثل أزمة اللاجئين الذين تدفقوا إلى البلاد، والانقسامات الطائفية التي تؤثر بشكل مباشر في الاستقرار.

ويريد صندوق النقد الدولي أن يرى تغييرات مالية فورية وجذرية لتحسين القدرة على خدمة الدَّين العام للبنان، الذي بلغ أكثر من 150% من الناتج المحلي الإجمالي بنهاية 2017.