فرنسا: إيران «لا يمكنها تفادي» محادثات موسعة حول الملف النووي

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، أمس، إن إيران «لا يمكنها تفادي مفاوضات» موسعة حول برنامجها النووي، بصرف النظر عن التزاماتها التي يتضمنها اتفاق 2015 الخاص بأنشطتها النووية، الذي انسحبت منه واشنطن.

واعتبر الوزير الفرنسي لدى وصوله لحضور اجتماع غير رسمي لوزراء الخارجية الأوروبيين في فيينا، أن «إيران لا يمكنها أن تتفادى مفاوضات حول ثلاثة ملفات كبرى أخرى تشغلنا»، بينها خصوصاً دور طهران في قضايا الأمن الإقليمي.

من جهتها، أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أمس، أن إيران لاتزال ملتزمة ببنود الاتفاق النووي المبرم مع القوى الكبرى، رغم الشكوك المحيطة بمستقبل الاتفاق بعد الانسحاب الأميركي منه.

وأظهر التقرير الأخير للوكالة أن طهران لاتزال ملتزمة بالمعايير الأساسية لهذا الاتفاق الذي تم إبرامه في 2015.

ويأتي هذا التقرير رغم أن مصير الاتفاق لايزال مجهولاً، بعد أن انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب منه في مايو الماضي، وأعاد فرض العقوبات على إيران.

وقال التقرير إن الوكالة تمكنت من الوصول «إلى كل المواقع والأماكن في إيران التي كانت تريد زيارتها».

إلا أن الوكالة كررت اللهجة التي استخدمتها في تقريرها السابق، من حيث التأكيد على أهمية «التعاون الاستباقي، وفي الوقت المناسب في توفير مثل هذا الوصول» إلى المواقع من قبل إيران.