واشنطن تتوعد تركيا بمزيد من العقوبات.. والليرة تعاود الهبوط

أعلن وزير الخزانة الأميركي، ستيف منوشين، اليوم الخميس، أن الولايات المتحدة مستعدة لفرض مزيد من العقوبات على أنقرة في حال رفضها الإفراج عن القس الأميركي أندرو برونسون، فيما عاودت الليرة التركية الهبوط.

وقال منوشين خلال اجتماع الحكومة الأميركية، رداً على سؤال الرئيس دونالد ترامب حول الإجراءات التي اتخذت تجاه تركيا من أجل إطلاق سراح القس: "فرضنا عقوبات على عدد من أعضاء الحكومة (التركية) ولدينا المزيد نخطط للقيام به إن لم يطلقوا سراحه سريعاً".

وكان البيت الأبيض قد أعلن أمس الأربعاء أن واشنطن ستنظر في رفع العقوبات عن تركيا في حال الإفراج عن القس برونسون، مشيراً إلى أن ذلك لا يشمل رفع الرسوم الجمركية عن صادرات الصلب التركية، التي لا علاقة لها بقضية القس.

من جانبها، فرضت تركيا رسوما على الصادرات الأميركية رداً على الخطوات التي اتخذتها واشنطن ضدها.

واعتقلت السلطات التركية برانسون المتحدر من كارولاينا الشمالية في أكتوبر 2016، بتهمة التجسس وممارسة أنشطة "إرهابية" وهو حاليا قيد الإقامة الجبرية.

وعلى خلفية التهديد الأميركي بمزيد من العقوبات، عاودت الليرة التركية الهبوط ووصلت إلى 5.8561 مقابل الدولار.

وكانت الليرة تحسنت نسبيا أمس واليوم بفعل تدخلات البنك المركزي التركي قبل أن تبدأ موجة هبوط جديدة عقب تهديدات أميركا.