كيري يدعو طرفي النزاع في جنوب السودان إلى تغليب مصلحة البلد

قوات مشار على تخوم جوبا.. وسلفا كير مستعد للحوار

وزير إعلام جنوب السودان مايكل ماكوي (وسط) يتحدث في مؤتمر صحافي غداة مفاوضات أديس أبابا. أ.ف.ب

قال النائب السابق لرئيس دولة جنوب السودان، رياك مشار، إن قواته أصبحت على تخوم العاصمة جوبا، مؤكداً أن هدفه هو السيطرة عليها، من خصمه الرئيس سلفا كير ميارديت، فيما دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري طرفي النزاع إلى تغليب مصلحة بلدهما وعدم استخدام المفاوضات بينهما «للتحايل» بهدف تسجيل مكاسب على الأرض.

وتفصيلاً، أوضح مشار في اتصال هاتفي مع «سكاي نيوز عربية» أن مقاتليه استولوا، على أربع مناطق على تخوم العاصمة، ويتجهون حالياً إلى جوبا، وتابع: «لنا قوات في غرب جوبا، ومن الشرق أيضاً قواتنا تتجه إلى جوبا». وقال إن هدف قواته هو «السيطرة على العاصمة». وتأتي تصريحات مشار في وقت انطلقت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا مفاوضات من أجل وقف إطلاق النار في جنوب السودان بين القوات الحكومية ومقاتلين يتبعون مشار. وسمع دوي انفجارات وتبادل كثيف لإطلاق النار في منطقة توجد بها ثكنة للجيش الشعبي وقريبة من القصر الرئاسي والبرلمان. وبسبب المعارك نزح عدد من سكان جوبا أمس، نحو الحدود الأوغندية. وسمعت عيارات اسلحة رشاشة وثقيلة في جوبا وفي حي جنوب المدينة، حيث القصر الرئاسي ومعظم الوزارات قبل ان يعود الهدوء في وقت مبكر من صباح أمس. وزادت هذه المواجهات من التكهنات حول احتمال انشقاق وحدة اخرى من قوات الرئيس سلفا كير وانضمامها إلى معسكر عدوه نائب الرئيس السابق رياك مشار. لكن الناطق باسم الجيش فيليب اغوير اكتفى بالقول إن الحكومة «تحقق في ما جرى تحديداً». وطالب مشار، الرئيس كير، بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين من الحركة الشعبية من المعارضين له ومناقشة القضايا التي لم يتم الاتفاق بشأنها بخصوص حكم البلاد. واتهم مشار رئيس البلاد «بالرغبة في عدم إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة عام 2015، ولذلك قام بعمل عسكري ضدنا، واعتقل قيادات من الحركة الشعبية». إلى ذلك، كشف وزير الخارجية في جنوب السودان برنابا مريال بنجامين عن استعداد ميارديت إلى إجراء لقاء مباشر مع نائبه السابق، وقال إن «كير أكد منذ بداية الأزمة التي سببها مشار أنه مستعد لإجراء لقاء معه وفي أي مكان، لاسيما أنه وافق على الحوار من دون شروط مع مجموعة مشار». وأضاف: «إذا رأت الوساطة التي تقودها دول الإيغاد أن التفاوض في حال تقدمه يحتاج إلى لقاء مباشر بين كير ومشار، فإن الرئيس سلفا أكد استعداده لإجراء اللقاء للوصول إلى اتفاق ينهي الأزمة»، مؤكداً أن مشار مازال في موقعه النائب الأول في حزب الحركة الشعبية الحاكم وأن رئيس الحزب سلفا كير لم يقله حتى الآن. من جانبه، دعا وزير الخارجية الاميركي جون كيري أمس، طرفي النزاع في جنوب السودان إلى تغليب مصلحة بلدهما وعدم استخدام المفاوضات بينهما «للتحايل» بهدف تسجيل مكاسب على الأرض. وقال كيري للصحافيين في القدس المحتلة ان «الجانبين بحاجة لأن يضعا مصلحة جنوب السودان فوق كل اعتبار». وأضاف ان «المفاوضات يجب ان تكون جدية، لا يمكن ان تكون مهلة او وسيلة للتحايل». وأكد ان زعيمي الجانبين يجب ان يتحليا «بالشجاعة والتصميم والنية الواضحة للتوصل إلى حل سياسي».

 

 

طباعة