برلين: لم نتلق طلباً بشأن دخول مبارك لمستشفى في ألمانيا

بدت الحكومة الألمانية متحفظة في رد فعلها على ما أثير حول إمكانية أن يقيم الرئيس المصري حسني مبارك في أحد المستشفيات بالبلاد، خلال الفترة المتبقية من فترته الرئاسية.

وتعقيباً على التكهنات بامكانية أن يقرر مبارك الذهاب لمستشفى ألماني لإجراء فحوصات طبية، قال المتحدث باسم الحكومة، شتيفن زايبرت، اليوم، في برلين، "لا يوجد طلب رسمي أو غير رسمي بشأن مثل هذه الإقامة، ولذلك لا يوجد سبب يجعل الحكومة الألمانية تعقب على هذه القضية بشكل إفتراضي".

وفي سياق متصل، دعت برلين الحكومة المصرية لمواصلة الحوار مع المعارضة، إذ قال زايبرت إن المحادثات التي بدأت هذا الأسبوع "هي خطوة أولى بالتأكيد".

وواصلت برلين موقفها الرافض لمطالبة الرئيس المصري صراحةً بالاستقالة، إذ ذكر المتحدث "نعتقد أن المطالبة بالاستقالة ليست دورنا"، ولكنه أشار إلى أنه "من الواضح في الوقت الراهن أن حقبة مبارك في آخر مراحلها".

طباعة