طالبت بإجراء إصلاحات إقليمية واسعة

كلينتون تحذر من عاصفة هوجاء في المنطقة

كلينتون: التوجه نحو الديمقراطية في الشرق الأوسط ينطوي على «مخاطر فوضى». إي.بي.إيه

قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أمس، إن منطقة الشرق الاوسط تواجه «عاصفة بكل معاني الكلمة» من الاضطرابات، وإنه يتعين على زعماء المنطقة ان يسارعوا بتطبيق الاصلاحات الديمقراطية الحقيقية، وإلا خاطروا بمزيد من زعزعة الاستقرار.

وأضافت كلينتون في كلمة أمام مؤتمر أمني في ميونيخ، أن عدم وجود اصلاحات سياسية، اضافة الى تزايد أعداد الشباب وتكنولوجيا الانترنت الحديثة يهدد النظام القديم في منطقة مهمة لأمن الولايات المتحدة. وتابعت «تجتاح المنطقة عاصفة هوجاء بكل معاني الكلمة ذات تيارات قوية». وأضافت «هذا هو ما دفع المتظاهرين الى الشوارع في تونس والقاهرة ومدن في مختلف أنحاء المنطقة». وقالت «الوضع القائم حالياً لا يمكن أن يستمر».

ولم تناقش كلمة كلينتون بالتفصيل الاضطرابات السياسية في مصر، التي يقول كثير من المحللين انها تهيمن على المناقشات وراء الستار في مؤتمر ميونيخ الذي يجمع عدداً من القادة وواضعي القانون والمحللين. ولكنها سلطت الضوء على حث واشنطن لاصلاحات سياسية سريعة في الدول المتحالفة معها بالشرق الاوسط والتي لا تتضمن مصر والاردن فقط، وانما الملمكة العربية السعودية واليمن.

وقالت «ببساطة هذه ليست مسألة مثالية. انها ضرورة استراتيجية. دون تقدم حقيقي تجاه أنظمة سياسية شفافة وعرضة للمساءلة، فإن الفجوة بين الشعوب وحكوماتها ستزداد وستزيد حالة عدم الاستقرار عمقا. كل مصالحنا ستكون معرضة للخطر». وذكرت مصادر دبلوماسية أن كلينتون أكدت موضوع الانتقال المنظم للسلطة خلال اجتماعاتها الثنائية في ميونيخ مع كل من رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والمستشارة الالمانية أنجيلا ميركل وعدد من القادة الآخرين. وأفاد مصدر بأن كلينتون أبلغت نظراءها الاوروبيين أن مبارك أصبح فعلياً خارج السلطة ولكن مصر بحاجة لوقت للاعداد لانتخابات في وجود حكومة انتقالية. وقالت كلينتون إن زعماء المنطقة عليهم الوفاء بتعهداتهم وعدم استغلال تهديد التطرف كذريعة لتأخير التغيير. وتابعت «الانتقال الى الديمقراطية سيكون مجدياً فقط اذا كان مدروساً وشاملاً وشفافاً». مضيفة أن الاصلاحات غير الكاملة يمكن أن تؤدي الى حركات احتجاجية يختطفها شموليون جدد يلجأون للعنف والخداع والانتخابات المزورة للبقاء في السلطة أو طرح جدول أعمال يدور حول التطرف. من جهته، قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون امس، ان انتقالاً سريعاً الى قيادة جديدة وإصلاح سياسي في مصر ضروري، لأن التأجيل سيؤدي الى دولة غير مستقرة، وهو أمر لا يلقى قبولاً لدى الغرب.

تظاهرة في نيويورك تطالب مبارك بالرحيل

تجمع مئات المتظاهرين في تايمز سكواير في نيويورك، مطالبين برحيل الرئيس المصري حسني مبارك فوراً. ورفعوا الأعلام المصرية ولافتات تطالب الولايات المتحدة بوقف الدعم المالي الذي تقدمه لحكومةمبارك. وواصل المتظاهرون في ظل درجات حرارة متدنية جداً ترديد هتافات معادية، بينما القى عدد منهم خطبا مرتجلة. من جهة اخرى، تظاهر ناشطون يساريون وأعضاء في الجالية العربية الكبيرة في ساو باولو الجمعة وهم يرددون الهتافات. وقالت الشرطة العسكرية البرازيلية، إن نحو 200 شخص تظاهروا في ساو باولو العاصمة الاقتصادية للبرازيل، وهم يرفعون اعلاماً عربية مطالبين باستقالة مبارك. نيويورك ــ أ.ف.ب

 

اعتقال مدير قناة الجزيرة في القاهرة

أعلنت قناة الجزيرة القطرية الفضائية أمس، اعتقال مدير مكتبها في القاهرة مع احد الصحافيين غداة نهب مكتبها. وقالت القناة على موقعها في شبكة الانترنت، إن اجهزة الأمن المصرية اعتقلت مدير مكتب الجزيرة في القاهرة عبدالفتاح فايد والصحافي احمد يوسف. وكانت الجزيرة اعلنت الجمعة ان مجهولين نهبوا مكتبها في القاهرة ودمروا معداته قبل أن تطلق صراحهما في وقت لاحق. وأكدت ان هذا الهجوم محاولة جديدة على ما يبدو من النظام، أو من انصاره لمنع الجزيرة من تغطية الاحتجاجات في مصر. واعتبرت الجزيرة بعد منعها في مصر ان الهدف من هذا القرار هو «اسكات الشعب المصري». الدوحة ــ أ.ف.ب

 

فرنسا تعلق تصدير الأسلحة إلى مصر

قررت الحكومة الفرنسة تعليق جميع صادرات السلاح إلى مصر. وذكرت صحيفة لو موند الفرنسية على موقعها الإلكتروني أمس، أن مجلس الوزراء الفرنسي قرر تعليق جميع تراخيص تصدير الأسلحة لمصر في 27 يناير الماضي، بسبب الأوضاع المتوترة بحركة الاحتجاج غير المسبوقة في البلاد حالياً. وأضافت الصحيفة أن تلك الإجراءات تشمل أيضاً توريد المواد المتفجرة أو مواد الصيانة الخاصة بالعتاد الحربي. اما بالنسبة لمعدات حفظ الأمن، خصوصاً القنابل المسيلة للدموع، أوضح المصدر نفسه ان مصلحة الجمارك قامت بتعليقها في 25 يناير. وتنضم فرنسا بذلك إلى موقف الحكومة الألمانية، التي أعلنت الجمعة قرارها بتعليق تصدير الأسلحة لمصر. باريس ــ وكالات

 

طباعة