حلول عبر الخارج للالتفاف على قطع الإنترنت

المحتجون تمكنوا من استخدام الإنترنت منخفض السرعة. أ.ب

سعيا للالتفاف على قطع «الانترنت» في مصر للتصدي للتعبئة الشعبية ضد الرئيس حسني مبارك، يتم ابتكار حلول تسمح بالدخول الى الشبكة عبر الخارج، إذ يضع بعد صغار المزودين ومجموعات من الناشطين شبكات منخفضة السرعة في تصرف المصريين. ويتعذر منذ مساء الخميس الماضي الدخول الى شبكة الانترنت من خلال الشركات المصرية الاربع المزودة في محاولة لتعطيل أداة اساسية بيد المعارضة، ما يشكل سابقة من حيث حجمها في تاريخ الانترنت.

وقال جيريمي زيمرمان احد مؤسسي الجمعية الاهلية «الجديد انه بما انه لايزال من الممكن الدخول الى شبكة ار تي سي (لخطوط الهاتف الثابتة)، يكفي ان يكون لدى رواد الانترنت المصريين مودم قديم منخفض السرعة ـ من النوع الذي كان مستخدما قبل اعتماد خط الاشتراك الرقمي غير المتماثل (ايه دي اس ال) ـ ورقم هاتف في الخارج ورمز دخول حتى يتمكن من الاتصال بالانترنت».

وقام عدد من مزودي الدخول الصغار ومجموعات من الناشطين الاجانب بوضع شبكات منخفضة السرعة في تصرف المصريين، ومن هؤلاء المزودين «اف دي ان» اقدم مزود انترنت في فرنسا. ويكفي عمليا الاتصال من مصر بالرقم 0033172890150 ثم ادخال اسم التعريف ورمز الدخول «توتو» للاتصال بشبكة «اف دي ان». وقال رئيس الشركة الفرنسية بنجامين بايار «الواقع انها بنى تحتية نحتفظ بها حتى يتمكن مشتركونا من الاتصال بالانترنت، حين يكون خط اشتراكهم الرقمي معطلا». وأضاف «انها بنية تحتية تسمح بتولي اتصالات نحو 7000 مشترك على الانترنت المنخفض السرعة، ولو ان قدرتها لا تتخطى نحو 30 اتصالا بشكل متزامن، لكن الكلفة باهظة ولا يمكن للمستخدمين الاحتفاظ بالاتصال لفترة طويلة». وقال ريك فرغوسون خبير المسائل الامنية في شركة تريند ميكرو، ثالث مزودي الحلول الامنية في العالم «انها امكانية للاتصال، لكنها بطيئة، انه الانترنت كما كان في منتصف التسعينات، لكنه يمكن ان يساعد على نشر المعلومات والصور». ولفت بايار «ثمة كثيرون امثالنا يقومون بهذه العملية، وقد شهدنا قائمة طويلة من ارقام الهاتف». وفي السويد رصدت مجموعة تيليكوميكس للدفاع عن الحريات الرقمية رقم هاتف هو 0046850009990 واسماء تعريف ورمز دخول تيليكوميكس ـ تيليكوميكس للسماح للمصريين بالاتصال بالانترنت عبر الخط الثابت.

طباعة