17 قتيلاً بهجوم انتحاري جنوب أفغانستان

أفغان يشيعون أحد ضحايا التفجير في مدينة سبين بولداك. أ.ب

فجر انتحاري نفسه، أمس، في حمام عام في مدينة سبين بولداك جنوب افغانستان، ما أدى الى مقتل 17 شخصا بينهم ضابط في الشرطة استهدفه الهجوم، وجرح 21 آخرون، كما اعلنت السلطات المحلية.

وتبنت حركة «طالبان» العملية، مؤكدة ان كل من كان في الحمام من العسكريين، باستثناء شخص واحد مدني. وقال المسؤول في الشرطة الحدودية الجنرال عبدالرازق في اتصال بعاصمة ولاية قندهار (جنوب) « فجر انتحاري المتفجرات التي كان يضعها حول جسمه في حمام عام في سبين بولداك»، التي تقع على مقربة من الحدود الباكستانية.

من جهته، اعلن المتحدث باسم سلطات ولاية قندهار زلماي ايوبي لوكالة «فرانس برس» أن »17 شخصا قتلوا بالهجوم الانتحاري في سبين بولداك وجرح 21». وأشار المكتب الاعلامي للولاية من جانبه في بيان الى مقتل 17 شخصا وجرح 23 آخرين.

وبحسب البيان، فإن الاعتداء استهدف مسؤولا في الشرطة، اسمه رمضان، وقضى في الانفجار.

والمسؤول الذي استهدف وقتل هو قائد وحدة الرد السريع في اللواء المحلي لشرطة الحدود، كما اعلن الجنرال عبدالرازق لوكالة «فرانس برس»، من دون أي تفاصيل أخرى.

طباعة