خروقات حوثية لوقف النار والهدنة

الجيش اليمني يحرّر 8 مواقع شرق الحزم بالجوف

قوات الشرعية تواصل تقدمها في جبهات الجوف لليوم الثاني على التوالي.■ أرشيفية

واصلت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالقبائل ومقاتلات تحالف دعم الشرعية، تقدمها في جبهات الجوف لليوم الثاني على التوالي، محققة انتصارات كبيرة على حساب ميليشيات الحوثي، كما واصلت عملياتها في جبهات مأرب والبيضاء، مع استمرار خروقات الميليشيات الحوثية لوقف إطلاق النار، والهدنة الإنسانية.

وفي التفاصيل، حققت قوات الجيش اليمني مسنودة بالقبائل ومقاتلات التحالف تقدماً كبيراً في جبهات الجوف على حساب ميليشيات الحوثي الانقلابية، وحررت مواقع عدة في محيط مدينة الحزم عاصمة المحافظة.

وأكدت مصادر ميدانية تمكن قوات الجيش والقبائل من تحرير مواقع الخسف، ومنصور، وبئر آل مروان، والمناصير، والبرش، ولقشع مع استمرار المعارك في محيط الحزم الشرقي وسط تراجع وانهيار كبير في دفاعات الميليشيات الحوثية.

وذكرت المصادر أن الجيش والقبائل أطلقوا عملية عسكرية نوعية أول من أمس، وتمكنوا من التوغل باتجاه مدينة الحزم بعد السيطرة على موقع الشبكة الاستراتيجي، ومنطقة خازن العرفد، والمواقع المذكورة سابقاً، مشيرة إلى مصرع أكثر من 20 حوثياً، بينهم قيادات بارزة، وأسر 16 آخرين.

وكانت مقاتلات التحالف استهدفت تعزيزات حوثية في مديرية خب والشعف بالجوف وأخرى في محيط العاصمة صنعاء كانت متجهة إلى جبهات الجوف، ما خلف عشرات القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين، وتدمير آليات عسكرية عدة.

وعلى إثر ذلك، لجأت ميليشيات الحوثي إلى قطع خدمة الإنترنت عن مدينة الحزم مركز محافظة الجوف، كما جابت سيارات تابعة لها شوارع العاصمة صنعاء لحشد عناصرهم الى جبهات الجوف.

وكانت مصادر مطلعة أكدت مصرع قيادات حوثية في جبهة الجوف خلال اليومين الماضيين، بينهم القيادي الحوثي البارز المعافى النوفي، وخالد بن مبارك بن غزال، ومحمد منصور بن ربزة، ودارس بن حسين شبرين، وحافظ بن شايع، والوليد خالد عكشان، وعبدالله العابص.

وفي صرواح بمحافظة مأرب تواصلت العمليات العسكرية بين الجيش والميليشيات في جبهات صرواح غرب المحافظة، مع استمرار إرسال تعزيزات حوثية إلى جبهات مفرق الجوف ومجزر.

كما أقدمت الميليشيات أمس على إطلاق صاروخ باليستي، هو الثاني في أقل من 24 ساعة باتجاه مدينة مأرب، اعترضته الدفاعات الجوية التابعة للتحالف وأسقطته في منطقة غير مأهولة.

وفي البيضاء، لقي مدير الاستخبارات العسكرية التابع للحوثيين العميد الركن صادق بن ناجي جزيلان، المكنى أبوحرب، مصرعه بغارة لطيران التحالف العربي مع عدد من مرافقيه في جبهة قانية - الوهبية.

كما لقي القيادي الحوثي جمال بجاش مصرعه في جبهة قانية، إلى جانب القيادي الحوثي المقدم أحمد صالح المعبوش، والمشرف الحوثي أحمد قصبة، على يد الجيش والقبائل في جبهة قانية بالبيضاء.

من جهة أخرى، أكد التحالف العربي استمرار خروقات الحوثي لوقف إطلاق النار، مشيراً إلى تسجيل 59 خرقاً لوقف النار خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع عدد الاختراقات منذ إعلان الهدنة إلى ٣٩١٩ اختراقاً.

وأكد تحالف دعم الشرعية في اليمن التزامه بوقف إطلاق النار المعلن، ودعم جهود المبعوث الأممي في اليمن.

من جانبه، اتهم الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ميليشيات الحوثي برفض السلام، واستثمار الحرب التي تعود عليها «بعوائد وأرصدة ومنافع خاصة»، مشيراً في خطاب له بمناسبة العيد الوطني الـ30 لقيام الجمهورية اليمنية، في الثاني والعشرين من مايو ١٩٩٠، إلى أن حكومته تعاملت بإيجابية مع كل دعوات السلام والمبادرات الإنسانية كافة التي تطلق من كل الجهات.

وقال: «إن الميليشيات وبدلاً من التعامل بمسؤولية مع كل هذه الدعوات ذهبت تهاجم في كل الجبهات في نهم والجوف ومأرب والبيضاء والضالع وتعز، وتنكرت للاتفاقات المؤقتة التي رعاها المبعوث». وأضاف الرئيس اليمني «كما هي عادة العقول الصغيرة التي لا تأبه بحياة الشعب ومعاناته، كيف لا وولاؤهم وقرارهم مرتهن في طهران والضاحية الجنوبية، فهموا كل مبادراتنا أنها حالة من الضعف بدلاً من كونها حالة من التعبير الصادق عن مسؤوليتنا الأخلاقية والدستورية تجاه شعبنا ومعاناته».

وفي الضالع، أكدت مصادر ميدانية مصرع عدد من عناصر الحوثي جراء غارات جوية لمقاتلات التحالف استهدفت معسكراً تدريبياً في جبل العبيد، غرب مديرية قعطبة شمال المحافظة، مشيرة إلى مصرع القيادي الحوثي أبوعلي السالمي من مديرية خولان بمحافظة صنعاء، وأبومحمد الدغيش من محافظة عمران، وأبوجبريل وجيه الدين من منطقة ميتم ـ محافظة إب، وهم من القيادات الميدانية البارزة، إلى جانب آخرين من عناصرهم.

وفي الحديدة، تمكنت القوات المشتركة من صد هجوم واسع لميليشيات الحوثي على مواقعها في منطقة الفازة بمديرية التحيتا وكبدتها خسائر كبيرة، كما أفشلت هجوماً مماثلاً باتجاه مدينة الدريهمي جنوب مدينة الحديدة.

وواصلت الميليشيات خروقها للهدنة الإنسانية وشنت أمس قصفاً مدفعياً على القرى السكنية والمزارع في الدريهمي أيضاً مستخدمة قذائف هاون ثقيل وعيار 120، وبعدد من قذائف آر بي جي وسلاح م.ط 23.

كما استهدفت مواقع للمشتركة وأحياء سكنية في شارع الخمسين ومنطقة 7 يوليو في مدينة الحديدة، كما واصلت عمليات استحداث مواقع وحفر أنفاق في محيط منطقة كيلو 16 شرق مدينة الحديدة.


- مقاتلات التحالف تستهدف تعزيزات حوثية في خب والشعف بالجوف ومحيط صنعاء.

طباعة