«تحالف دعم الشرعية»: وصول 6 أسرى إلى الرياض

«القوات المشتركة»: 2020 عام تخليص سكان الساحل الغربي من انتهاكات الحوثيين

عناصر من القوات اليمنية المشتركة في الساحل الغربي لليمن. أرشيفية

أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن أن ستة من الأسرى السعوديين وصلوا إلى قاعدة الملك سلمان الجوية، أمس، في إطار اتفاق استوكهولم، فيما تمكنت القوات اليمنية المشتركة من إفشال هجوم ومحاولة تسلل لميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، غرب الضالع، وبعثت القوات المشتركة رسالة إلى بعثة المراقبة الأممية في الحديدة، أكدت فيها أن العام الجديد 2020، سيكون عام تخليص سكان الساحل الغربي من انتهاكات الميليشيات وسطوتها الظالمة عليهم، إما بالسلام في حال تم تنفيذ بنود اتفاق استوكهولم بين الحكومة اليمنية والميليشيات، أو بالعودة إلى عمليات التحرير.

وتفصيلاً، أعلن المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، أن ستة من الأسرى السعوديين وصلوا إلى قاعدة الملك سلمان الجوية، مساء أمس، موضحاً أن قائد القوات المشتركة، الفريق الركن فهد بن تركي بن عبدالعزيز، وعدداً من أركان قيادة القوات المشتركة وأهالي وذوي الأسرى، كانوا في استقبال الأسرى عند وصولهم، موضحاً أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تثمّن الجهود المبذولة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر لتسليم الأسرى في إطار اتفاق استوكهولم.

إلى ذلك، صدّت القوات اليمنية المشتركة وقوات الحزام الأمني، في محافظة الضالع، هجوماً واسعاً لميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهتَي الجب وبتار شمال غرب المحافظة، هو الثاني من نوعه يومين، وأوقعت في صفوف الميليشيات خسائر كبيرة.

وفي الحديدة، على الساحل الغربي لليمن، أكدت مصادر عسكرية أن القوات المشتركة وجّهت رسائل إلى بعثة المراقبة الأممية في الحديدة، أكدت فيها أن العام الجديد 2020، سيكون عام تخليص سكان الساحل الغربي من انتهاكات الميليشيات وسطوتها الظالمة عليهم، إما بالسلام في حال تم تنفيذ بنود اتفاق استوكهولم بين الحكومة اليمنية والميليشيات، أو بالعودة إلى عمليات التحرير.

وواصلت الميليشيات، أمس، خروقاتها اليومية للهدنة، واستهدافها لمواقع القوات المشتركة والأحياء السكنية في مناطق الساحل الغربي، وشنت هجمات باتجاه الأحياء السكنية في مديرية التحيتا جنوب الحديدة، ومواقع أخرى في مديرية حيس ومحيط مطار الحديدة، ومديريتي بيت الفقيه والدريهمي. وعثر فريق البحث والإنقاذ التابع للمقاومة الوطنية «ألوية حرس الجمهورية»، على عبوة متفجرة بطول متر وعرض متر، في حوض ميناء الحيمة بمديرية التحيتا من مخلفات الميليشيات والخبراء الإيرانيين، الذين زرعوا عبوات ناسفة في المياه اليمنية، خصوصاً في الموانئ الواقعة على الساحل الغربي.

وفي الجوف، أقدمت ميليشيات الحوثي على اختطاف ثلاثة من أبناء قبيلة «آل حمد ذو حسين»، في مديرية المتون، إلى جهة مجهولة.

وفي العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون، أقدمت الميليشيات على اقتحام ومصادرة منزل عضو البرلمان، نجيب غانم، في منطقة دارس شمال صنعاء، في إطار تنفيذ تهديداتها بمصادرة ممتلكات أعضاء البرلمان والمسؤولين في الحكومة الشرعية.

وكشفت مصادر عن توجهات حوثية لمصادرة ممتلكات أكثر من 3000 شخصية يمنية، بينهم وزراء في الحكومة الشرعية، ونشطاء سياسيون ومعارضون للانقلاب الحوثي. وشهدت مناطق سيطرة الميليشيات في صنعاء، أمس، إضراباً جزئياً للتجار وأصحاب المحال وعدد من شركات الصرافة، احتجاجاً على الإجراءات الحوثية التعسفية بشأن منع تداول العملة النقدية الجديدة.

طباعة