الصين: بكتريا متسربة من شركة لقاحات تصيب الآلاف بالعدوى

بكتريا البروسيلات. عن المصدر

أصيب عدة آلاف من الأشخاص في شمال غرب الصين بمرض بكتيري نجم عن تسرب مواد بيولوجية بشركة ادوية، وفقا لما أعلنته السلطات الصينية يوم الثلاثاء. وأكدت لجنة الصحة بمدينة لانتشو، عاصمة مقاطعة قانسو، إصابة 3245 شخصًا بمرض البروسيلات، والذي غالبًا ما ينتقل بملامسة الأشخاص للماشية المصابة ببكتيريا البروسيلا.

وقالت لجنة الصحة بالمدينة إن 1401 شخصًا آخرين ثبتت إصابتهم مبدئيًا، على الرغم من عدم الإبلاغ عن أي وفيات.

وفي المجموع، فحصت السلطات 21847 شخصًا من أصل 2.9 مليون نسمة في المدينة.

ويمكن أن يسبب المرض، المعروف أيضًا باسم حمى مالطا أو حمى البحر الأبيض المتوسط، أعراضًا تشمل الصداع وآلام العضلات والحمى والتعب.

وعلى الرغم من أن هذه الأعراض قد تهدأ، إلا أن بعضها يمكن أن يصبح مزمناً أو لا يختفي أبداً، مثل التهاب المفاصل أو التورم في أعضاء معينة، وفقًا لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، والذي أكد أيضاً أن انتقال العدوى من إنسان إلى آخر نادر للغاية.

وبدلاً من ذلك، يصاب معظم الناس عن طريق تناول طعام ملوث بهذه البكتريا أو استنشاق البكتيريا نفسها- ويبدو أن هذا هو الحال في لانتشو.

وحدث التسرب البكتيري في مصنع الأدوية البيولوجية بين أواخر يوليو وأواخر أغسطس من العام الماضي، وفقًا للجنة الصحة بالمدينة.

وأثناء إنتاج لقاحات البروسيلا للاستخدام الحيواني، استخدم المصنع مطهرات منتهية الصلاحية، ما يعني أنه لم يتم القضاء على جميع البكتيريا الموجودة في غاز النفايات.

وشكل غاز النفايات الملوث رذاذاً يحتوي على البكتيريا، وتسرب إلى الهواء، ونقلته الريح إلى معهد لانتشو للأبحاث البيطرية، حيث ظهر التفشي لأول مرة.

وبدأ الأشخاص في المعهد الإبلاغ عن الإصابات في نوفمبر، وسرعان ما تسارعت الاصابات. وبحلول نهاية ديسمبر، أصيب 181 شخصًا على الأقل في المعهد بداء البروسيلات، وفقًا لوكالة الأنباء الصينية "شينخوا" المملوكة للدولة.

ومن بين المرضى المصابين الآخرين طلاب وأعضاء من هيئة التدريس بجامعة لانتشو. وأفادت شينخوا في ذلك الوقت أن البكتريا انتشر في مقاطعة هيلونغجيانغ، في أقصى الطرف الشمالي الشرقي من البلاد، حيث تم تسجيل 13 حالة إيجابية في المعهد البيطري في أغسطس.

وفي الأشهر التي أعقبت تفشي المرض، بدأ المسؤولون الإقليميون والبلديون تحقيقًا في التسرب، وفقًا للجنة الصحية في لانتشو. وبحلول يناير، ألغت السلطات تراخيص إنتاج اللقاح الممنوحة للمصنع.

وفي فبراير، أصدر المصنع اعتذاراً علنياً، وقال إنه "عاقب بشدة" ثمانية أشخاص تم تحديد مسؤوليتهم عن الحادث. وأضاف أنه سيتعاون مع السلطات المحلية في جهود الاستجابة والتنظيف، وسيساهم في برنامج تعويض المتضررين.

كما أعلنت لجنة الصحة في لانتشو في تقريرها يوم الثلاثاء أن 11 مستشفى عام سيوفر فحوصات مجانية ومنتظمة للمرضى المصابين. ولم يقدم التقرير تفاصيل إضافية حول تعويضات المرضى، باستثناء أنه سيتم إطلاقها على دفعات ابتداء من أكتوبر.

كان داء البروسيلات أكثر شيوعًا في الصين في الثمانينيات، رغم أنه انخفض منذ ذلك الحين مع ظهور اللقاحات وتحسين الوقاية من الأمراض والسيطرة عليها.

ومع ذلك، كان هناك عدد قليل من حالات تفشي مرض البروسيلات في جميع أنحاء العالم في العقود القليلة الماضية.

وأصاب المرض في البوسنة حوالي 1000 شخص في عام 2008، ما دفع إلى إعدام الأغنام وغيرها من الماشية المصابة.

في الولايات المتحدة، كلف داء البروسيلات الحكومة الفيدرالية وصناعة الثروة الحيوانية مليارات الدولارات.

وحوالي 60٪ من إناث البيسون (بقر وحشي أميركي) في حديقة يلوستون الوطنية تحمل البكتيريا، وفقًا لسلطات المتنزهات الوطنية.

طباعة