شقيقتان مصريتان تحتفظان بجثة والدهما.. بسبب غريب

كشفت وسائل إعلام مصرية، امس، تفاصيل  تتعلق باحتفاظ شقيقتين بجثة والدهما المتوفي منذ أيام في منزلهما، وعدم الإفصاح عن موته.

وحسبما ذكرت صحيفة "اليوم السابع" فإن الواقعة حدثت في محافظة الجيزة، جنوب العاصمة القاهرة، حيث احتفظت شقيقتان بجثة والدهما المسن عدة أيام داخل شقتهما، بعد وضع "كريمات" عليها في محاولة لتخفيف أثار تعفن الجثة، وقاما بلفها بشاش أبيض،ومنعا أفراد عائلتهما من دخول الشقة لزيارة والدهما.


وفي التفاصيل، توجه العم  للاطمئنان على شقيقه المسن، الذى يعاني من حالة صحية متدهورة، إلا أن ابنتي شقيقه منعتاه من دخول الشقة عدة مرات، بحجة أن والدهما نائم ولا ترغبان في إزعاجه، بسبب مرضه.

وعقب تكرار منعه من زيارة شقيقه، شعر بالشك تجاه ابنتي شقيقه، وبعد إلحاح منه تمكن من الدخول، ليعثر على شقيقه جثة هامدة.

واكتشف العم وفاة شقيقه، ووضع ابنتيه بعض الكريمات المرطبة على الجثة لمنع انتفاخها، وتغير لونها، ورفضهما حقيقة وفاته، لشدة تعلقهما بوالدهما، فأسرع لإبلاغ مديرية أمن الجيزة، ووصل رجال المباحث إلى محل الواقعة، وتم نقل الجثة إلى المستشفى، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال ابنتيه، وحرر محضر بالواقعة، وباشرت النيابة التحقيق.

 

طباعة